تكريم منى زكي في مهرجان أسوان السينمائي الثاني

تكريم منى زكي في مهرجان أسوان السينمائي الثاني
    تكريم منى زكي في مهرجان أسوان السينمائي الثاني

    سيتم تكريم الممثلة المصرية الرائدة منى زكي في النسخة الثانية من مهرجان أسوان السينمائي للمرأة، الذي يمتد من 20 فبراير وحتى 26 فبراير 2018. 

    ولدت منى علي محمد زكي في 18 نوفمبر / تشرين الثاني 1976. تكون من بين الممثلات الأكثر شعبية في مصر اليوم، على الرغم من أنها في الأصل أنها لم تكن حتى تهدف إلى أن تصبح ممثلة. بدأت حياتها المهنية بحادث حاد، عندما التقت بالمديرة محمد صبحي بينما كانت لا تزال تدرس في الجامعة. وكان لها دور التمثيل الأول في مسرحيته، "بلعربية الفسيح" (باللغة العربية الرسمية) في سن ال 16. 

    زكي متعلمة، بعد دراستها في انكلترا والكويت قبل انضمامها إلى درجة في الاتصالات الجماهيرية، وذهبت إلى اتخاذ دروس التمثيل في الولايات المتحدة ما كان مرة واحدة هواية نمت إلى شغف كامل لزكي، الذي ذهب إلى نجمة في أكثر من 30 فيلما مصريا منذ التسعينات، إلى جانب عملها الغزير في صناعة التلفزيون. كما أنها تحظى بشعبية كبيرة في الكوميديا ​​الرومانسية، مثل "الحب الأول" و "سحر الليالي" (ليالي متأخرة)، وفقا لأهرام أونلاين. 

    في عام 2016، منحت زكي جائزة موريكس D'أور لأدائها في مسلسل رمضان "أفراح القبة" (حفل العوبا). هذه السلسلة، من إخراج محمد ياسين، تم تكييفها من رواية نجيب محفوظ. لعبت زكي الراوي، طاهية عبده، وهي ممثلة شابة هي جزء من مجموعة مسرحية. لعبتهم الأخيرة هي في الواقع سرد من حياتهم وأعمق أسرارهم، والتي يعتقد زعيمهم يمكن أن تساعدهم على الخلاص. 


    ومن بين الأدوار البارزة الأخرى التي قام بها زكي في عام 2001، فيلم عن حياة الرئيس أنور السادات، و "أيام السادات"، و 2003 فيلم درامي رومانسي "سحر الليالي" جائزة أفضل ممثلة في مهرجان دمشق السينمائي وبينالي باريس للسينما العربية. وهي متزوجة من الممثل المصري أحمد حلمي منذ عام 2002. 

    وقالت الاميرة العامة للمهرجان اميرة عاطف ان زكي اختيرت بسبب مساهماتها الواسعة في السينما المصرية، وفقا ل "اهرام اون لاين". 

    "تناولت زكي قضايا المرأة في العديد من أفلامها، وصورت نضالات النساء من خلفيات مختلفة في الأفلام بما في ذلك" العشق والحوا "(2006)، إهكي يا شهرزاد (2009)،" تيمور وشافيكا " (2007)، و "سحر الليالي" (2003)، و "سد الغزال" (2005)، و "إداك إل سورا تيتلا هيلوا" (1998). 

    ويخصص مهرجان أسوان السينمائي للمرأة للمرأة في السينما محليا وخارجيا، ويسلط الضوء على أفضل عمل الممثلات والمديرات في حين يسلط الضوء أيضا على القضايا التي تواجهها النساء من جميع مناحي الحياة. وهي تنظمها وزارة الثقافة، وزارة السياحة، بالاشتراك مع الجمعية الوطنية للمرأة. 

    في العام الماضي تكريم المهرجان الممثلة نجلاء فتحي. 
    ماجدة سعيد
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع الحريف .

    إرسال تعليق