السيسي يفتتح 296 مصنعا صغيرا في مدينة السادات بالمنوفية

السيسي يفتتح 296 مصنعا صغيرا في مدينة السادات بالمنوفية
    السيسي يفتتح 296 مصنعا صغيرا في مدينة السادات بالمنوفية
    السيسي يفتتح 296 مصنعا صغيرا في مدينة السادات بالمنوفية

    قال الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم الإثنين إن مصر قوية ومستعدة لتنفيذ أي مشروع خلال فترة قصيرة من الزمن.
    جاءت تصريحات السيسي خلال إفتتاح عدد من المشاريع التنموية في محافظة المنوفية شمال مصر.

    ومن بين المشاريع التي تم إفتتاحها من قبل السيسي في مدينة السادات بالمنوفية، مصنع بشاي للصلب، الذي من المقرر أن ينتج 60٪ من إنتاج الصلب المصري، و 296 مصنعا صغيراً، ومدينة تقنية، وفقاً لمصادر بالمنوفية.

    ويشمل المصنع الذي يمتد على مساحة 750 فدانا سبعة مصانع داخلية. ومصانع لذوبان الصلب، ومصنع خفيف، ومصنع حديد مخفض ومصنع خردة الحديد؛ بالإضافة إلى محطة الأكسجين، التي تعتبر أكبر محطة في الشرق الأوسط لتوفير الإكتفاء الذاتي للمصنع كله. وتتكون أيضا من مصنع الحجر الجيري، وهو أيضا أكبر مصنع في الشرق الأوسط.

    وفي الوقت نفسه، إفتتح الرئيس السيسي مشاريع في محافظات أخرى عن طريق الفيديو، بما في ذلك مستشفيين في بنها، مستشفى عسكري في شبين الكوم، والمجمع الأول في جامعة زويل، مشيراً إلى أنه من المهم الحفاظ على مشاريع صحية جيدة.

    وأكد السيسي خلال إفتتاحه على إستعداده لإنشاء مصانع نسيجية، مشيراً إلى أنه على الرغم من ضرورة تنفيذ هذه المشاريع خلال سبع سنوات، فإن مصر على إستعداد لإنجازها خلال ثلاث أو أربع سنوات.

    وأشار إلى أن مصر تخسر ما يقرب من 20٪ من إنتاج قطاع السكر بسبب المصانع القديمة.

    وأشار الرئيس السيسي خلال كلمته إلى برنامج علاج التهاب الكبد الوبائي "سي" في مصر، مؤكداً أن صندوق "تحيا مصر" على إستعداد لدعم جهود الدواء للقضاء على المرض من مصر تماما. منذ عام 2014، أثبت برنامج علاج مرض إلتهاب الكبد الوبائي في مصر نجاحاً كبيراً في إنهاء قوائم إنتظار المرضى قبل عامين، وكان يستخدم بدوره لجذب السياحة الطبية إلى البلاد. وقد أشاد البرنامج دوليا بعد أن تم علاج مئات الآلاف من المرضى بأدوية محلية الصنع. وقد أوقفت مصر إستيراد آلاف الأدوية الأمريكية المستخدمة لعلاج إلتهاب الكبد الفيروسي C وقررت تصنيعها محليا. 
    ايات عرفات
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع الحريف .

    إرسال تعليق