البرلمان المصري: إجراءات جادة لمكافحة الإلحاد

البرلمان المصري: إجراءات جادة لمكافحة الإلحاد
    البرلمان المصري إجراءات جادة لمكافحة الإلحاد
    البرلمان المصري إجراءات جادة لمكافحة الإلحاد

    اللجنة البرلمانية للدين على وشك إعداد مذكرة تفسيرية حول مشروع القانون لتجريم الإلحاد في مصر، من بين عدة خطوات تتخذها مصر لمكافحة الإلحاد، كما قال رئيس اللجنة عمرو حمروش.
    ويتألف القانون من أربع مواد؛ الأول يعرف الإلحاد؛ والثانية تجرم الإلحاد وتفرض عقوبات شديدة على الملحدين؛ والثالث ينص على أن العقوبات ستلغى إذا تخلى شخص عن معتقداته الملحد، والرابع هو الذي ينص على أن العقوبات التي ينص عليها القانون شديدة.

    وقال حمروش إنه سيناقش مع علماء وخبراء الأزهر العقوبات والمواد الضرورية في التشريع الجديد اللازم لمكافحة هذه الظاهرة التي انتشرت على نطاق واسع في مصر في السنوات الأخيرة.

    وفي وقت سابق، أضيف قانون التجديف إلى قانون العقوبات في عام 1982 الذي ينص على أحكام بالسجن تتراوح بين ستة أشهر وخمس سنوات "لأي شخص يستخدم الدين للترويج، من خلال الكلام أو الكتابة أو أي أفكار أخرى متطرفة متوسطة بهدف نشر الخلاف أو التقليل من شأن أحد الأديان التوحيدية أو طوائفها المختلفة أو الإساءة إليها أو الإضرار بالوحدة الوطنية ". ومن المهم الإشارة إلى أن الإلحاد لم يرد ذكره مباشرة في الدستور، وبالتالي، أدين الملحدون بموجب قانون التجديف.

    مكافحة الإلحاد في مصر


    الآونة الأخيرة، أصبح الإلحاد موضوعا شائعا في وسائل الإعلام حيث استضاف العديد من البرامج التلفزيونية العديد من المناقشات بين الكهنة المسيحيين والشيوخ المسلمين جنبا إلى جنب مع الملحدين لمناقشة الأسباب الرئيسية وراء التخلي عن الأديان.

    من عام 2011 إلى عام 2013، أدانت المحاكم المصرية 27 من أصل 42 متهما بإعلان الإلحاد، وفقا للمبادرة المصرية للحقوق الشخصية (إيبر).

    وعلاوة على ذلك، حكم على طالب عمره 21 عاما، وهو كريم أشرف محمد البنا، بالسجن ثلاث سنوات في تشرين الثاني / نوفمبر 2014 لإعلانه في الفيسبوك أنه ملحد. ثم داهمت الشرطة مقهى ملحد وأغلقته.

    في الآونة الأخيرة، اعتقلت قوات الأمن المصرية خريجا في علوم الكمبيوتر عمره 29 عاما، إبراهيم خليل، في 21 ديسمبر / كانون الأول لإدارة صفحة على الفيسبوك تعزز الإلحاد.

    وكجزء من الجهود المبذولة لمكافحة الإلحاد، أطلقت وزارة الشباب المصرية والأزهر حملة في حزيران / يونيو 2015 لمواجهة التطرف والإلحاد ودعا "تزنها مع عقلك"، والتي تهدف إلى إرسال قوافل من علماء الاجتماع والدعاة الديني في جميع أنحاء مصر إلى الذراع الشباب مع الردود العلمية للمطالبات الإلحاد.

    وفي هذا الصدد، عقدت دار الإفتاء، وهي السلطة المصرية المكلفة بإطلاق الآراء الدينية، ومجلس الكنائس، ندوات ومؤتمرات لدراسة ودحض حجج الملحدين لنشر الوعي الديني الصحيح.


    • إحصائيات


    في أكتوبر 2014، أصدرت دار الإفاء تقريرا على موقعها على الانترنت معلنا أن مصر لديها أكبر عدد من الملحدين في الشرق الأوسط حيث بلغ 866 من أصل 87 مليون مصري.

    وقال مفتي مصر السابق علي جمعة في مؤتمر للطلاب الذي عقد في سبتمبر 2014 أن حوالي 12.5٪ من الشباب أصبحوا ملحدين.

    هذا العدد يختلف كما أنه من الصعب جدا تحديد نسبة الملحدين في مصر لأن الكثير منهم يخشون إعلان معتقداتهم خشية أن تعرض حياتهم للخطر.

    وفي الآونة الأخيرة، تم إصدار إحصاءات من محكمة الأسرة التابعة لمجلس القضاء الأعلى تكشف عن أن 6500 امرأة تقدمن بطلب الطلاق في عام 2015 بسبب إلحاد أزواجهن بموجب قانون الأحوال الشخصية للمرأة المسلمة الحق في الحصول على الطلاق إذا كان زوجها قد نددوا بدينهم.

    وقد أثيرت مسألة الإلحاد في مصر خاصة بعد ثورة 25 يناير / كانون الثاني حيث بدأ الكثيرون في التعبير عن أفكارهم بحرية.
    ماجدة سعيد
    @مرسلة بواسطة
    سعر سوزوكي فان 7 راكب 2019 في مصر تعرف على اسعار سوزوكي فان في مصر 2018 تنايه اسعار سوزوكي فان في مصر 2018

    إرسال تعليق