فندت صحيفة نيويورك تايمز قصة لا أساس لها، وهذا يظهر الصحافة اللاأخلاقية، والتحيز

فندت صحيفة نيويورك تايمز قصة لا أساس لها، وهذا يظهر الصحافة اللاأخلاقية، والتحيز
    فندت صحيفة نيويورك تايمز قصة لا أساس لها، وهذا يظهر الصحافة اللاأخلاقية، والتحيز
    مبنى نيويورك تايمز - ويكيميديا ​​كومنز

    دحضت خدمة المعلومات الحكومية في مصر اليوم ما وصفته بأنها قصة ملفقة نشرتها صحيفة نيويورك تايمز. المقالة، صاغها ديفيد كيركباتريك، بعنوان"الأشرطة تكشف قبول ضمني للقادة المصريين للقدس"، أن ما يسمى ضابط المخابرات يدعى أشرف الخولي أجرى محادثات مع أربعة "مضيفين تلفزيونيين مؤثرين" بهدف تعزيز الخطة الأمريكية لجعل القدس عاصمة إسرائيل.

    واقترحت القصة أن خولي أقنع "المضيفين التلفزيون" الأربعة - على الرغم من أن ذلك لن يكون دقيقا حيث أن ثلاثة منهم ليس لديهم حاليا برامج حوارية تلفزيونية، وتميلهم إلى قبول القرار الأمريكي، فضلا عن استخدام موقفهم للتأثير على الناس إلى قبول القرار المذكور. وادعى التقرير أن "الكابتن خولي طلب مرارا وتكرارا في جميع التسجيلات الصوتية الأربعة، التي وردت التقارير التي حصلت عليها نيويورك تايمز،" كيف تختلف القدس عن رام الله، في الحقيقة؟ "وقد ذكر العديد من المتحدثين على الجانب الآخر من المكالمة الهاتفية. ولم يقدم أي دليل فعلي على وجود هذه التسجيلات في المادة.

    أول شخص يدعى خولي زعم أنه مفيد فوزي، صحفي بارز ومحلل يحظى باحترام كبير. وكان فوزي قد توقف منذ عدة سنوات، وعاد إلى التلفزيون في أواخر نوفمبر مع عرض كل أسبوعين. على مدى حياته المهنية التي استمرت لعقود طويلة، لم يشارك فوزي أبدا في قضية القدس. والثاني هو النائب البرلماني سعيد حساسين الذي توقف عن العمل في التلفزيون في تشرين الثاني / نوفمبر قبل اسابيع من اعلان الرئيس الاميركي دونالد ترامب اعترافه بالقدس عاصمة لاسرائيل.

    وثالثا هو عزمي مجاهد الذي قال في معرض "الملف" على قناة العاصمة "مصر مستهدفة من قبل الكثيرين داخل الدولة وخارجها، كما أنها رائدة في المنطقة. "كما اقترح ميغاهد أن الصحفيين والمضيفين التلفزيون بحاجة إلى التأكد من أنها محايدة، ومسؤولة عن إعطاء القراء والمشاهدين موثوق بها، والمواد غير منحازة للتفكير وتشكيل عقولهم. الرابع هو يوسرا، ميجاستار والممثلة المعروفة، الذي لم يقدم أي برامج حوارية.

    بعد وقت قصير من نشر القصة، بدأت تتجه على وسائل الإعلام الاجتماعية - أخذ الناس منذ فترة طويلة في نيويورك لتكون مصدرا موثوقا يتحقق من المعلومات الخاصة به بعناية وممارسة العناية الواجبة عند تقديم التقارير. ليس هذه المرة. ليس فقط نيويورك تايمز منحازة نحو مصر، ونشر قصص متعددة التي ملونة مصر لتكون "حليف رهيب"و" وهو مكان لا توجد فيه الحرية، وكتبت نيويورك تايمز أيضا هذه القطعة دون التحقق من المواقف الفعلية من أربعة أشخاص الذين، من المفترض، يتحدث على الخط إلى خولي.


    وفقا لقصتهم، لا يمكن الوصول إلى خولي "، وهذا يعني أن هذه التسجيلات نشرت دون موافقته، الأمر الذي يقود المرء إلى التشكيك في نهاية المطاف شرعية نيويورك تايمز على جبهتين. أولا، لم يتم إعطاء خولي فرصة لشرح ما يعنيه المكالمات الهاتفية، والتي يمكن، وربما يعني، أنها ملفقة. بعد كل شيء، والتكنولوجيا موجودة للتسجيل لتكون ملفقة إذا كان واحد لديه ختم صوت شخص ما.

    ثانيا، تستند القصة على أشرطة مسربة، وهذا يعني أن أولئك، يزعم، والتحدث في التسجيلات لم تعط الفرصة للموافقة على الافراج عن مثل هذه الأشرطة. ويدعم ذلك واقعان. أولا، وفقا لقصة نيويورك، لا يمكن الوصول إلى جميع الأشخاص الأربعة على الهاتف، وكذلك خولي. ثانيا، كل من عزمي مجاهد ويوسرا قالا كلاهما أن هذه التسجيلات ملفقة، حيث لا يعرف أي منهما أي شخص باسم أشرف الخولي.

    وقال كل من ميغاهد ويوسرا لوكالة الأنباء المصرية و "سيس"، على التوالي، إنهما سيقاضيان صحيفة نيويورك تايمز للتشهير. وأوضحت يوسرا أن هذا يؤثر سلبا على سمعتها كممثلة في الداخل وعبر العالم العربي، مشيرا إلى أنها لم تكن حتى في مصر عندما تحدث هذه المكالمات الهاتفية، من المفترض، في الوقت نفسه، قال ميغاهد لوكالة أنباء مصراوي أن هذا الشخص يدعى خولي "غير واقعي وغير واقعي". ومن الجدير بالذكر أيضا أن الأشرطة لم تصدر من قبل نيويورك تايمز أو مراسل، مما يشكك في وجودها.

    وردا على القصة، أصدر سيس بيانا يغطي ثلاث نقاط رئيسية. وأوضحت النقطة الأولى من الأشخاص الأربعة الذين يزعم أنهم تحدثوا إلى خولي على الهاتف، مما يشير إلى أنه ليس من المنطقي أن يتم الاتصال بهم للتأثير على الرأي العام.

    وتناولت النقطة الثانية مسألة ما يسمى الكابتن أشرف الخولي. وتساءل البيان عما إذا كان هذا الشخص حقيقيا بالقول: "تقول القصة المنشورة إن الشخص الذي اتصل بأربعة أشخاص هو الكابتن أشرف الخولي من المخابرات العامة [المصرية] ... دون أن يقدم للقراء أقل قدر من أدلة تدعم ادعاءهم بأن هذا الشخص ينتمي في الواقع إلى المخابرات العامة المصرية ". أما النقطة الثالثة فتشير إلى أن وكالة أنباء كبرى مثل صحيفة نيويورك تايمز لم تكن قد اتخذت الموقف المصري من هذه المسألة من مصادر مجهولة المصدر. وقد تم بالفعل توضيح الموقف المصري من قبل رئيس جمهورية مصر العربية ووزير الخارجية ومن خلال البيانات والمواقف الرسمية.

    وكان موقف مصر من هذه القضية واضحا منذ إعلان ترامب. وكان وزير الخارجية سامح شكري قد صرح في 13 ديسمبر / كانون الأول 2017 خلال كلمته في قمة منظمة التعاون الإسلامي بأن مصر تدين قرار ترامب الأحادي الجانب بشأن القدس لأنها تنتهك الشرعية الدولية.

    نشر أحمد أبو زيد المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية على موقعه على تويتر مقتطفات من خطاب شكري: "تستنكر مصر القرار الأمريكي الأحادي الجانب الذي ينتهك الشرعية الدولية. ان استقرار المنطقة والعالم لا يمكن ان يتحمل اي عمل غير محسوب ضد القدس ولن يتحقق في ضوء اللامبالاة تجاه مشاعر الملايين من العرب والمسلمين والمسيحيين ".

    وأضاف أن "قضية القدس يجب أن تقوم على العدالة في مواجهة سياسات العنف ومكافأة المحتل ... وليس لأي طرف الحق في انتهاك القانون الدولي والحقوق التاريخية لإضفاء الشرعية على ضم الأراضي".


    وقال شكري إن مصر لا تقبل التعامل مع القدس خارج نطاق الشرعية الدولية، وأن الشعب المصري لن يتسامح مع أي انتهاك لحقوق الشعب الفلسطيني.

    "لدينا مسؤولية تاريخية وأخلاقية لاتخاذ موقف يرضي ضميرنا ويلبي تطلعات دولنا ... يجب أن نقف قويا ونرفض تحويل العالم إلى غابة يهزم فيها المحتل الناس العزل. إن مصر التي التزمت منذ عام 1948 بالدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني وبذلت جهودا كبيرة للدفاع عنها بكل قوتها ستكون في طليعة أي عمل عربي أو إقليمي أو دولي لرفض أي محاولة وإضفاء الشرعية على الواقع احتلال القدس ".


    وعلى نفس المنوال، قال مفتي جمهورية مصر الشعبية، شوقي علام، في 22 ديسمبر / كانون الأول 2017: "من الواضح أن تراث القدس يجب أن يدافع بقوة عن الأبدية، خاصة وأن الأدلة تربط بين المسجدين المقدسين (المسجدين) الحرام) والأقصى في قلب كل مسلم ".

    جاء البيان خلال مقابلة مع علام على برنامج" حوار المفتي "على قناة أون أون ليف. وأضاف علام أن القدس "راسخة بعمق في كل الوعي الإسلامي والعربي، كما هو الحال في وعي كل مسيحي". وأكد علام أن القدس هي موقع مقدس لكل دين سماوي، وستبقى عربية كما "يقصد الله". "

    واكد خلال المقابلة "ان قرار ترامب خسر كافة العلاقات الدولية وحدودها".

    وأكد علام أن دور مصر في حل القضية الفلسطينية أمر محوري. واضاف "ان مصر هي زعيم القضية وتتولى المسؤولية عنها. ولا يمكن حل مسألة القدس بدون مساعي مصر ".

    وعلاوة على ذلك، فإن موقف مصر واضح أيضا من خلال قرار زعماءها الدينيين بعدم مقابلة نائب الرئيس مايك بينس. ورفض البابا تاوادروس الاسكندري لقاء نائب الرئيس الاميركي بينس الذي كان من المقرر ان يزور مصر في 20 كانون الاول / ديسمبر 2017، وفق ما اعلنته الكنيسة القبطية الارثوذكسية في بيان.

    "في ضوء القرار الأخير الذي اتخذته الإدارة الأمريكية بشأن القدس، والذي صدر في وقت غير مناسب، وتجاهل مشاعر الملايين من العرب، تعتذر الكنيسة القبطية الأرثوذكسية المصرية بأنها لن تتلقى السيد مايك بنس ، نائب رئيس الولايات المتحدة خلال زيارته المقرر لها ديسمبر ".

    وبالمثل، أعلن الإمام أحمد الطيب، الأزهر الشريف، رفضه الاجتماع مع بنس، قائلا: "كيف يمكنني الجلوس مع من منحوا ما لا يملكون لمن لا يستحقونه؟"

    وفي ضوء هذه الأدلة، فإن قصة نيويورك تايمز التي ظهرت اليوم من الواضح أنها متحيزة ولا أساس لها من الصحة. والادعاءات الواردة في هذه المادة خطيرة جدا، وكان ينبغي نشر الأدلة لدعم وجود هذه التسجيلات، فضلا عن المحادثة المزعومة التي وقعت بين الكاتب ومغاهد، حيث قال مجاهد: "أنا أصدقاء مع أشرف و نحن نتحدث طوال الوقت ". ومع ذلك، فإن القصة لا تقول أن مجاهد أكد أن هذه المكالمة الهاتفية وقعت؛ وعلاوة على ذلك، وفقا للقصة، "أصل التسجيلات لا يمكن تحديد"، مما يشير إلى أنه لا يمكن الاعتماد عليها.

    وفي السادس من كانون الاول / ديسمبر، اعلن الرئيس الاميركي دونالد ترامب نقل السفارة الى القدس واعترافها بانها عاصمة لاسرائيل. ونتيجة لذلك، اندلعت المعارضات والاحتجاجات الدولية في الأراضي الفلسطينية. وأسفرت المواجهات بين المتظاهرين وقوات الأمن الإسرائيلية عن مقتل 10 أشخاص وإصابة أكثر من 000 2 شخص.

    عقدت الدورة الاستثنائية الطارئة للجمعية العامة للامم المتحدة حول القرار الامريكى الذى دعت اليه تركيا واليمن فى 20 ديسمبر بعد ثلاثة ايام من استخدام الولايات المتحدة حق الفيتو ضد مشروع القرار المصرى فى مجلس الامن الدولى / مجلس الامن الدولي) اعتراضا على اعتراف الولايات المتحدة بقدس عاصمة اسرائيل.

    وتعهد المسؤولون الفلسطينيون باتخاذ كافة الاجراءات الممكنة دوليا بعد استخدام حق النقض يوم 17 ديسمبر لان القرار يخرق جميع قرارات الامم المتحدة السابقة حول اسرائيل والاراضى الفلسطينية.

    وقد جاء في مشروع قرار الأمم المتحدة الذي أقرته الدول ال 14 الأعضاء في مجلس الأمن الدولي أن "أي قرارات أو إجراءات، تهدف إلى تغيير طابع المدينة المقدسة أو وضعها أو تكوينها الديمغرافي، ليس لها أي أثر قانوني، لاغية وباطلة" ويجب إلغاؤها امتثالا لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة ". إلا أن القرار لا يذكر الولايات المتحدة

    وفي الثامن من كانون الاول / ديسمبر، ألغى الرئيس الفلسطيني محمود عباس اجتماعه مع نائب الرئيس الاميركي مايك بينس. وفي 9 ديسمبر / كانون الأول، ألغى شيخ الإمام الكبير أحمد الطيب والبابا توادروس الثاني، باب كنيسة الإسكندرية القبطية الأرثوذكسية، اجتماعاتهما المقررة مع بنس خلال زيارته. تجمع حوالى 3 الاف شخص فى بنجلاديش امام المسجد الرئيسى فى العاصمة دكا احتجاجا على قرار ترامب.

    في 10 ديسمبر / كانون الأول، استخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين خارج السفارة الأمريكية في العاصمة اللبنانية بيروت. وفي 19 كانون الاول / ديسمبر، غادر بينس جولته في الشرق الاوسط التي من المقرر ان تبدأ في 20 كانون الاول / ديسمبر المقبل من مصر.

    في 20 ديسمبر / كانون الأول، قال المندوب الدائم للولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة نيكي هالي، في إشارة إلى الجمعية المكونة من 193 دولة، إنه "سيكون هناك تصويت يوم الخميس ينتقد خيارنا. وستتخذ الولايات المتحدة اسما ". هدد ترامب في وقت لاحق بخفض المساعدات للدول التي تصوت لصالح مشروع القرار الذي يدين قراره في الجمعية العامة للأمم المتحدة. 
    ماجدة سعيد
    @مرسلة بواسطة
    سعر سوزوكي فان 7 راكب 2019 في مصر تعرف على اسعار سوزوكي فان في مصر 2018 تنايه اسعار سوزوكي فان في مصر 2018

    إرسال تعليق