كشف هوية ضابط المخابرات بطل تسريبات مكملين بشأن القدس

كشف هوية ضابط المخابرات بطل تسريبات مكملين بشأن القدس
    كشف هوية ضابط المخابرات بطل تسريبات مكملين بشأن القدس
    كشف هوية ضابط المخابرات بطل تسريبات مكملين بشأن القدس

    كشف الإعلامي نشأت الديهي مقدم برنامج بالورقة والقلم على شاشة تلفزيون TEN الثلاثاء عن هوية ضابط المخابرات المزعوم وراء المكالمات المسربة والتي إدعى أنها ملفقة مع إعلاميين ومشاهير مصريين.

    وقال الديهي إن الدجال الذي دبر المكالمات المسربة معروف باسم سامي كمال الدين، وهو صحفي مصري تابع لمجموعة إرهابية من جماعة الإخوان المسلمين، وهو هارب يقيم حاليا في تركيا.

    يستضيف كمال الدين عرضا على محطة تلفزيون "مكملين" التي تبث من تركيا وتعد مقراً لها، والتي أصدرت تسجيلات صوتية تدعي أن ضابطا في المخابرات المصرية يطالب المشاهير المؤثرين بالتقليل من دعوة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للاعتراف بالقدس عاصمة إسرائيلية.

    وأضافت السلطات المصرية أن سامي كمال الدين استفاد من اتصالاته مع العديد من المشاهير المصريين بسبب وقته كصحفي في عدة مؤسسات إخبارية مصرية من بينها صحيفة الأهرام لانتحال شخصية ضابط استخبارات مصري.

    كتب مراسل صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية ديفيد دي كيركباتريك مقالا في 6 يناير / كانون الثاني يدعي فيه أنه تم تسريب تسجيلات صوتية لأحد ضباط المخابرات المصرية، وأصدر الضابط تعليمات إلى العديد من مضيفي التلفزيون المصري والمشاهير كيفية التعليق على دعوة ترامب للاعتراف بالقدس عاصمة إسرائيلية.

    أمر النائب العام نبيل صادق بالتحقيق في القصة التي نشرتها صحيفة نيويورك تايمز، مدعية أن المسؤولين المصريين يدعمون قرار الولايات المتحدة بشأن القدس.

    وقال بيان النائب العام ان المقال الذي نشرته صحيفة اميركية من شأنه ان يعرض الامن والسلام العام للخطر ويضر بالمصلحة العامة في مصر.

    على مدى الأيام الماضية، أثار المقال غضب الجمهور ضد الصحيفة الأمريكية، حيث انتقد الكثيرون التقارير غير المهنية وغير الدقيقة للورقة حول هذه القضية. 
    ماجدة سعيد
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع الحريف .

    إرسال تعليق