ليفربول يتأهل للنهائي رغم الخسارة 4-2 على ملعب روما

ليفربول يتأهل للنهائي رغم الخسارة 4-2 على ملعب روما

    ببساطة شديدة  فريق يتأهّل وآخر خرج مرفوع الرأس، هذا ما أسفرت عنه مواجهة العودة في نصف نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم بين ليفربول ومضيفه روما، رغم فوز الثاني بنتيجة 4- 2 ولكن ليفربول حقق المطلوب وتأهل للمباراة النهائية .

    وكان فريق ليفربول قد فاز في الشوط الأول من المباراة على ملعب "أنفيلد" بنتيجة 5-2، ليصعد للنهائي بفارق هدف واحد فقط، رغم أن نتيجة المباراة ربمّا تعطي انطباعا خاطئا عن أحداثها على ملعب "أولمبيكو" الشهير، ولكن لا ننسى أن الحظ وتماسك لاعبي ليفربول حسم الموقف ، على الرغم من قتال فريق روما بشراسة ولكن الفرحة والتأهل كانت من نصيب ليفربول .
    وقدّم فريق ليفربول أداء متوازنا في الشوط الأول، وغامر في التقدم نحو المواقع الأمامية للقضاء على أمل فريق روما الإيطالي مبكّرا، لكنّه واجه في المقابل قتالا عنيفا من أصحاب الأرض، لم تظهر نتائجه على أرض الواقع سوى في الدقائق الأخيرة ، فهُزم ليفربول ولكنه تأهل بفارق هدف .
    طريقة لعب فريق ليفربول كانت واضحة وسريعة، حيث اعتمد مدرّبه يورجن كلوب على طريقة اللعب 4-3-3، وتكوّن خطه الدفاعي من الرباعي فيرجيل فان ديك وديان لوفرين وترينت ألكسندر أرنولد وأندي روبرتسون ، بينما وقف القائد جوردان هندرسون كلاعب ارتكاز في منتصف الملعب.
    و بمساندة من زميله  جيمس ميلنر، حيث ترك الاثنان مهمة مساندة الهجوم إلى جورجينيو فاينالدوم الذي عوّض غياب المصاب أليكس أوكسليد تشامبرلين، فيما تألّف خط الهجوم كالعادة من الثلاثي الخطير محمد صلاح وساديو ماني وروبرتو فيرمينو ، على الرغم من الحصار الصارم لمحمد صلاح ولكن دروه بارز وهام بلا شك.
    للحقيقة دفاع ليفربول كان متماسكا في الشوط الأوّل، بيد أنّه وقع فريسة للضغط في الشوط الثاني من جانب فريق روما ، كما تهاون الدفاع في الدقائق الأخيرة من عمر المباراة ظنّا منه بأن النتيجة حسمت، وذلك أدى لتسجيل روما هدفين في غضون سبع دقائق ، هذا ولم يقم خط الوسط بدوره على أكمل وجه، خصوصا وأن ليفربول افتقد في هذه المباراة لأسلوب الضغط العالي المعهود عنه، رغم الجهود المميّزة للهولندي فاينالدوم الذي قدّم مباراة جيّدة توّجها بهدف فريقه الثاني .

    وكان أفضل لاعبي فريق ليفربول في المباراة كان السنغالي ماني الذي تحرّك كثيرا على الجناح الأيسر وسجّل هدفا جميلا، فكان سريعا ونشيطا، عكس صلاح الذي تأثّر بالرقابة الفردية، الأمر الذي جعل كلوب يوجّه بتحويل مصدر الهجمات الخاطفة إلى الناحية اليسرى ، ولكن الكبار يعلمون كيف يتصرفون في المباريات الكبرى ، والنتيجة تأهل ليفربول للنهائي ضد فريق ريال مدريد .
    ماجدة سعيد
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع الحريف .

    إرسال تعليق