التخطي إلى المحتوى

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن مصر ترحب وتدعم اقتراحا سودانيا بتشكيل لجنة رباعية دولية للتوسط في المفاوضات المتوقفة حول سد النهضة الإثيوبي، الذي تم التوصل إليه خلال اجتماع للأطراف المهتمة مع منسق رئاسة الاتحاد الأفريقي لجمهورية الكونغو الديمقراطية ألفونس نتومبا.
وأعرب وزير الخارجية المصري سامح شكري عن دعمه للجنة المقترحة التي ستعقد تحت رعاية فيليكس تشيسيكيدي رئيس جمهورية الكونغو الديمقراطية.
واعرب شكري عن امله في ان تؤدي هذه الخطوة الى دفع المفاوضات الى الامام ومساعدة القاهرة والي الخرطوم واديس ابابا على التوصل الى اتفاق في اسرع وقت ممكن حول ملء اثيوبيا لسد النهضة.
وقال المتحدث أحمد حافظ إن شكري أعرب خلال الاجتماع عن تقديره لمساعي جمهورية الكونغو الديمقراطية خلال رئاستها للاتحاد الأفريقي، وأنه يتطلع إلى الدور الرئيسي الذي يمكن أن تلعبه كينشاسا للمساعدة في التوصل إلى اتفاق ملزم قانوناً حول قواعد ملء وتشغيل السد، مع مراعاة مصالح الدول الثلاث.
وأضاف حافظ أن القاهرة أكدت للوفد الكونغولي أن اللجنة المقترحة يجب أن تضم ممثلين عن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والامم المتحدة.
وأكد محمد عبد العاطي، وزير الموارد المائية والري المصري، التزام مصر بالحفاظ على حقوقها المائية، وأصر على أن التوصل إلى اتفاق ملزم قانونا بين الأطراف الثلاثة هو السبيل الوحيد المقبول لإنهاء النزاع.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *