التخطي إلى المحتوى

اتفقت مصر وقطر على تعيين مبعوثين وإعادة فتح سفارتيهما في أعقاب اتفاق العلا على إصلاح العلاقات مع الدوحة.

وجاء هذا التصميم بعد أن أجرى وفدا البلدين محادثات في الكويت للتخطيط لتطبيع العلاقات بين البلدين.

“اتفق الطرفان على استئناف عمل بعثتيهما الدبلوماسيتين … ثم تعيين سفير مصري في الدوحة وسفيرا قطريا في القاهرة”.

واضاف المصدر ان مندوب قطر الدائم لدى الجامعة العربية ابراهيم عبد العزيز السهلاوي من المتوقع ان يصبح مبعوثا للدوحة في القاهرة.

وقيل إن مصر حددت خلال الاجتماع الذي عقد في الكويت شروطها لتسوية العلاقات مع قطر، والتي تضمنت مطالب صارمة للدوحة بعدم التدخل في الشؤون الداخلية المصرية.

وقد شهد اتفاق العلا، الذي تم توقيعه في 5 يناير خلال قمة مجلس التعاون الخليجي التي عقدت في المدينة القديمة، استعادة المملكة العربية السعودية والإمارات والبحرين ومصر للعلاقات مع قطر، مما أنهى نزاعاً بدأ في عام 2017.

وقال بيان صادر عن وزارة الخارجية المصرية: “رحب الجانبان بالإجراءات التي اتخذها البلدان بعد توقيع اتفاقية العلا كخطوة نحو بناء الثقة بين البلدين الشقيقين”.

وبحث اللقاء سبل تعزيز العمل المشترك والعلاقات الثنائية في مجالات الأمن والاستقرار والتنمية الاقتصادية.

وشكرت القاهرة والدوحة الكويت على استضافتها الجولة الاولى من المحادثات بينهما وعلى جهودها لرأب الصدع وتعزيز الوحدة العربية.

وكانت وزارة الخارجية المصرية قد أعلنت مؤخراً أن القاهرة والدوحة تبادلتا مذكرتين رسميتين وافقتا على إعادة العلاقات الدبلوماسية، وفي 18 يناير/كانون الثاني استؤنفت الرحلات الجوية بين مصر وقطر بعد توقفها لأكثر من ثلاث سنوات.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *