التخطي إلى المحتوى

قال متحدث رسمي بوزارة الطاقة إن إحدى مزارع خزانات البترول بميناء رأس تنورة بالمنطقة الشرقية، أحد أكبر موانئ الشحن النفطي في العالم، تعرضت لهجوم صباح اليوم بطائرة بدون طيار قادمة من اتجاه البحر. وأضاف المتحدث أنه تم أيضاً القيام بمحاولة متعمدة أخرى مساء اليوم لمهاجمة منشآت أرامكو السعودية.
سقطت شظايا صاروخ باليستي بالقرب من المنطقة السكنية في أرامكو السعودية في مدينة الظهران، حيث يعيش الآلاف من موظفي الشركة وأسرهم من جنسيات مختلفة. وقال المتحدث ان الهجومين لم يسفرا عن اى اصابة او خسائر فى الارواح او الممتلكات . وأكد المتحدث في بيانه أن المملكة تدين وتجرم مثل هذه الأعمال التخريبية والعداوة المتكررة. وتدعو المملكة دول العالم ومنظماته إلى الوقوف صفاً معاً ضد هذه الهجمات التي تستهدف الأعيان المدنية والمنشآت الحيوية.
إن هذه الأعمال التخريبية لا تستهدف المملكة العربية السعودية فحسب، بل تستهدف أيضا أمن واستقرار إمدادات الطاقة إلى العالم، وبالتالي الاقتصاد العالمي.
فهي تؤثر على أمن الصادرات النفطية، وحرية التجارة العالمية، وحركة الملاحة البحرية. كما أنها تعرض السواحل والمياه الإقليمية لكوارث بيئية خطيرة بسبب احتمال تسرب النفط أو المنتجات النفطية. الدفاع: محاولة جبانة لاستهداف إمدادات الطاقة العالمية والأمنبيان من المتحدث الرسمي لوزارة الدفاع العميد.
كما أدان اللواء الركن تركي المالكي الهجوم باعتباره محاولة جبانة لاستهداف إمدادات الطاقة العالمية والأمنية “وهذا في إشارة إلى البيان الصادر عن وزارة الطاقة فيما يتعلق بمحاولة الاستهداف الفاشلة لإحدى مزارع صهاريج البترول في ميناء رأس تنورة بالمنطقة الشرقية باستخدام طائرة بدون طيار محملة بالقنابل جاءت من البحر، ومحاولة استهداف منشآت أرامكو في الظهران. ولم تستهدف تلك المحاولات الفاشلة الأصول الأمنية والاقتصادية للمملكة العربية السعودية، بل هي جوهر الاقتصاد العالمي وإمداداته النفطية، فضلا عن أمن الطاقة العالمية.
“تم اعتراض الطائرة بدون طيار المحملة بالقنابل التي جاءت عبر البحر ودمرت قبل الوصول إلى هدفها. وتم اعتراض وتدمير الصاروخ الباليستي الذي أطلق لاستهداف منشآت أرامكو في الظهران. وأسفر هذا الاعتراض عن تناثر الحطام الذي سقط على مقربة من المدنيين والأعيان المدنية.
“وستتخذ وزارة الدفاع جميع التدابير اللازمة والرادعة لحماية أصولها الوطنية بطريقة تحفظ أمن الطاقة العالمية، وتضع حدا لهذه الأعمال الإرهابية، وتضمن أمن واستقرار إمدادات النفط، وتحمي أمن صادرات النفط، وتحمي حرية النقل البحري والتجارة الدولية”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *