التخطي إلى المحتوى

ذكرت صحيفة “بلومبرج” اليومية اليوم الاثنين أن تركيا مستعدة لتطبيع علاقاتها مع مصر ودول الخليج، في أعقاب الخلافات حول دعم أنقرة للحكومات ذات الجذور المتطرفة.
وكانت تركيا قد أبدت دعمها لقطر خلال النزاعات الإقليمية، وكذلك جماعة الإخوان المسلمين بعد الإطاحة بالرئيس المصري السابق محمد مرسي في عام 2013.

أدرجت السعودية جماعة الإخوان المسلمين على القائمة السوداء كمنظمة إرهابية في مايو/أيار 2014، في مرسوم ملكي يحظر الانتماء إلى الجماعات، إلى جانب أي شكل من أشكال الدعم أو التعاطف معهم يتم التعبير عنه “من خلال الكلام أو الكتابة”.
وقال المتحدث باسم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إبراهيم كالين في تصريح لوكالة بلومبرج “يمكن فتح فصل جديد، ويمكن فتح صفحة جديدة في علاقتنا مع مصر وكذلك دول الخليج الأخرى للمساعدة في السلام والاستقرار الإقليميين”.
تدهورت علاقات أنقرة مع مصر بعد انتخاب الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيسا للجمهورية في عام 2013.
“مصر بلد مهم في العالم العربي، أعني أنها لا تزال دماغ العالم العربي، قلب العالم العربي. ومصر تعاني من مشاكل اقتصادية، مع القضايا الأمنية التي نفهمها تماما”.
واضاف ان المحادثات بين البلدين يمكن ان تساعد علاقاتهما الثنائية والقضايا الاقليمية . وقال إن أنقرة مهتمة بالتحدث مع مصر حول القضايا البحرية والقضية الفلسطينية والأزمة الليبية بالإضافة إلى المشاكل الأخرى.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *