التخطي إلى المحتوى

قال الرئيس عبد الفتاح السيسي ، إن مصر تولي أهمية كبيرة لتطوير العلاقات مع اليونسكو ، مشيدًا بجهود المنظمة في دعم البلاد في مختلف المجالات.

جاء ذلك خلال لقاء الرئيس مع المديرة العامة لليونسكو أودري أزولاي ، بحضور وزير السياحة خالد العناني ووزيرة الثقافة إيناس عبد الدايم ، بحسب بيان صادر عن المتحدث باسم رئاسة الجمهورية بسام راضي.

كانت أزولاي في زيارة لمصر استمرت ثلاثة أيام ، حضرت خلالها العرض الذهبي لنقل 22 مومياء ملكية من مقر إقامتها الذي استمر لعقود في المتحف المصري بميدان التحرير إلى المتحف القومي للحضارة المصرية.

وسلط السيسي خلال اللقاء الضوء على جهود مصر خلال السنوات الماضية لتحقيق دفعة نوعية في حماية التراث والحضارة المصرية.

وتشمل هذه الجهود تطوير وإنشاء المتاحف لعرض أكبر عدد ممكن من القطع الأثرية.

وأكد السيسي على جهود مصر في إعادة كفاءة المواقع والمعالم السياحية ، بحسب راضي.

كما سلط الضوء على الجهود المبذولة لتحديث التشريعات المنظمة لقطاع الآثار في مصر من أجل حماية الآثار المصرية والتأكد من عرضها للعالم في أفضل صورة تليق بالحضارة المصرية.

وأشاد الرئيس بالدعم المستمر الذي تقدمه اليونسكو للمجتمعات الإقليمية والدولية في مجالات التربية والثقافة والعلوم.

من جانبها ، أشادت أزولاي بالموكب الكبير لنقل المومياوات الملكية ، قائلة إن الحدث يمثل رسالة للعالم أجمع ، والتي قدمت التراث المصري على مر العصور ، حسبما نقل راضي عن أزولاي قوله.

وأضافت أن الحدث سلط الضوء على جهود مصر ، في عهد السيسي ، للحفاظ على تراث مصر الثقافي والأثري ، وتعريفه بالإنسانية كجزء أصيل من التراث العالمي.

وقال أزولاي إن اليونسكو حريصة أيضًا على تطوير العلاقات مع مصر لحماية الآثار المصرية في منطقة النوبة في صعيد مصر.

وقال راضي إن الاجتماع استعرض أطر التعاون الحالية والمستقبلية بين مصر واليونسكو وخاصة في مجالات التربية والعلوم.

كما نظر السيسي وأزولاي في سبل تعزيز دور مكتب اليونسكو في القاهرة.

كما ناقش الاجتماع سبل دعم الجهود المصرية الهادفة إلى تحقيق الاستخدام الأمثل للتراث الثقافي والتاريخي المصري ، خاصة من خلال إقامة مشروعات ضخمة وفق أفضل المعايير الإنشائية والهندسية.

وتشمل هذه المشاريع تطوير القاهرة التاريخية وإنشاء المتاحف وفي مقدمتها المتحف المصري الكبير بالجيزة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *