التخطي إلى المحتوى
أعلنت النيابة العامة في بيان ، السبت ، أن التحقيق الأولي في حادث قطار في محافظة الشرقية ، أسفر عن إصابة 14 شخصًا الأسبوع الماضي ، أظهر إهمالًا..
انزلقت عربتان من قطار القاهرة-الدقهلية عن سكة حديدية مساء الأربعاء بالقرب من محطة منيا القمح بمحافظة الشرقية بدلتا النيل ، مما أسفر عن إصابة 14 راكبا..توقفت خدمات القطارات بين القاهرة والشرقية لفترة وجيزة حتى رفعت رافعة العربات التي خرجت عن مسارها.

حددت النيابة سيناريو أولي للحادث الذي قالت إنه وقع بعد خروج عربتين من القطار 338 – متوجهة من القاهرة إلى الدخهلية – عن القضبان لمسافة 80 مترًا تقريبًا..

تجاوز القطار الحد الأقصى للسرعة المحددة في منطقة التجديد بين محطتي بنها ومنيا القمح ، والتي تم ضبطها بسرعة ثمانية كيلومترات في الساعة..

وقالت النيابة إن عامل السكة الحديد الذي كلف بتوجيه سائقي القطارات للمرور بمنطقة التجديد لم يتواجد أثناء الخروج عن السكة ، مضيفة أنه اعترف بذلك أثناء التحقيق..

كما أظهر التحقيق أن مدير محطة بنها فشل في تزويد سائق القطار بنموذج يحدد المناطق ذات الحدبات اللازمة للسرعة ، بما في ذلك المنطقة المذكورة التي تخضع لعملية تجديد..

كما قالت النيابة إنها كشفت عن تزوير – على الاستمارات – من قبل عمال محطة بنها في محاولة لتفادي مسؤولية المحطة عن إخطار السائق وتحذيره..

وأضاف البيان أن سائق القطار اعترف بعدم تفعيل أنظمة التحكم الآلي في القطار طوال الرحلة ، مستشهداً بأوامر من الهيئة القومية لسكك حديد مصر بشأن الإغلاق اللازم للنظام في حالات التباطؤ التي تشمل مناطق صيانة لتجنب حدوث أي عطل التأخير في وصول القطارات.

قال مسؤول في سكة حديد الشرقية في التحقيق إنه لا توجد إرشادات مكتوبة من قبل الإدارة الوطنية للطاقة حتى الآن بشأن ضرورة تفعيل النظام – على عكس القواعد في نوفمبر 2020 – بشأن السماح بإلغاء تنشيط ATC في مناطق الإصلاح..

سجل نظام السكك الحديدية في مصر سجلًا سيئًا في مجال السلامة منذ عقود ، مع حوادث الاصطدام المميتة والحوادث التي غالبًا ما تُعزى إلى سوء الصيانة والإدارة.

أكد المسؤولون مرارًا وتكرارًا أن مليارات الجنيهات وعدة سنوات ضرورية لتحديث شبكة السكك الحديدية في البلاد لتقديم خدمة أفضل للجمهور ومنع الحوادث المميتة.

جاء تحطم قطار الشرقية بعد أقل من شهر من اصطدام قطارين في سوهاج صعيد مصر ، مما أسفر عن مقتل 20 شخصًا وإصابة 199 آخرين..

كشفت التحقيقات في حادث تصادم القطار المميت الشهر الماضي عن خطأ بشري وإهمال من قبل موظفي السكك الحديدية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *