التخطي إلى المحتوى

كابول – دعت بعثة المساعدة التابعة للأمم المتحدة في أفغانستان (يوناما) يوم الثلاثاء إلى وقف فوري للقتال في المناطق الحضرية ، حيث تواصل طالبان هجومها البري في جنوب البلاد.

وقالت بعثة الأمم المتحدة لتقديم المساعدة إلى أفغانستان إن المدنيين يتحملون العبء الأكبر من العنف مع دخول القتال المدن ، بحسب منشور على حسابها الرسمي على تويتر.

تكثف القوات الأفغانية عملياتها ضد حركة طالبان ، التي شنت هجوما كبيرا على مستوى البلاد في أعقاب انسحاب القوات الأجنبية خلال الأشهر القليلة الماضية.

يحتمل أن تكون “كارثية”

يتقدم المتطرفون في عواصم المحافظات ، عقب تحقيق مكاسب في المناطق الريفية والمدن الأصغر.

وفي حديثه في نيويورك ، قال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك للصحفيين إن التقارير الأخيرة تشير إلى مقتل حوالي 40 شخصًا وإصابة 118 آخرين خلال الـ 24 ساعة الماضية في لاشكاغاه ، عاصمة إقليم هلمند. قُتل خمسة مدنيين آخرين في قندهار ، وأصيب 42 آخرون.

وقال دوجاريك: “قالت البعثة إن الهجوم البري لطالبان والغارات الجوية للجيش الوطني الأفغاني هي التي تسبب أكبر قدر من الضرر ، وأضافت أنها تشعر بقلق عميق إزاء إطلاق النار العشوائي وإلحاق الضرر بالمرافق الصحية ومنازل المدنيين”.

“يجب على كل الأطراف بذل المزيد من الجهد لحماية المدنيين وإلا سيكون التأثير كارثيًا ، بناء على ووفقا لبعثة الأمم المتحدة في أفغانستان”.

الأمم المتحدة تساعد الأفغان

وأضاف السيد دوجاريك أن المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين تواصل تقديم المساعدة الطارئة المنقذة للحياة للعائلات التي نزحت حديثًا بسبب العنف ، مشيرًا إلى أن ما يقرب من 360 ألف أفغاني قد فروا من ديارهم هذا العام بسبب الصراع.

قام صندوق الأمم المتحدة للسكان (UNFPA) بنشر فرق صحية متنقلة للاستجابة للمجتمعات المتضررة ، وتقديم الإغاثة السريعة في شكل دعم صحي ونفسي اجتماعي للفئات الأكثر ضعفاً.

مجلس الأمن يدين الهجوم

كما دعا مجلس الأمن الدولي يوم الثلاثاء أيضا إلى تقديم المسؤولين عن الهجوم المميت الذي وقع يوم الجمعة الماضي ضد مجمع الأمم المتحدة في هيرات إلى العدالة.

وأصدر المجلس بيانا يدين بأشد العبارات “الهجوم المؤسف” الذي أسفر عن مقتل حارس من قوات الأمن الأفغانية وإصابة عدد آخر.

وقال البيان إن “أعضاء مجلس الأمن أعربوا عن قلقهم العميق إزاء ارتفاع مستويات العنف في أفغانستان في أعقاب الهجوم العسكري لطالبان ، ودعوا إلى خفض فوري للعنف”.

“كما أعربوا عن قلقهم العميق بشأن عدد الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان المبلغ عنها في المجتمعات المتأثرة بالنزاع المسلح المستمر في كل أنحاء البلاد”.

وشدد المجلس على أن الهجمات المتعمدة التي تستهدف المدنيين وموظفي الأمم المتحدة ومجمعاتها قد تشكل جرائم حرب.

دعم بعثة الأمم المتحدة لتقديم المساعدة إلى أفغانستان

كما أكد الأعضاء دعمهم لبعثة الأمم المتحدة لتقديم المساعدة إلى أفغانستان ، وأكدوا على أهمية سلامة وأمن موظفي الأمم المتحدة.

ودعا السفراء السلطات الأفغانية وطالبان إلى “الانخراط بشكل هادف في عملية سلام شاملة يقودها الأفغان ويملكونها من أجل إحراز تقدم عاجل نحو تسوية سياسية ووقف لإطلاق النار”.


(function (d, s, id) {
var js, fjs = d.getElementsByTagName(s)[0];
if (d.getElementById(id)) return;
js = d.createElement(s);
js.id = id;
js.src = “//connect.facebook.net/en_US/sdk.js#xfbml=1&version=v2.4&appId=1981563878789116”;
fjs.parentNode.insertBefore(js, fjs);
}(document, ‘script’, ‘facebook-jssdk’));

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *