التخطي إلى المحتوى

لندن – وصف رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير قرار الولايات المتحدة بسحب قواتها من أفغانستان بأنه “معتوه” في أول بيان علني له منذ سقوط كابول في أيدي طالبان يوم الأحد الماضي.وقال بلير على موقعه على الإنترنت إن التخلي عن أفغانستان وشعبها “مأساوي وخطير وغير ضروري”.

قاد بلير المملكة المتحدة حينما غزت البلاد إلى جانب الولايات المتحدة في عام 2001 ، في أعقاب هجمات 11 سبتمبر.

وقال بلير إن بريطانيا عليها “التزام أخلاقي” بالبقاء في أفغانستان حتى “يتم إجلاء كل من يحتاجون إليه”.

وقال زعيم حزب العمل السابق: “يجب أن نخلي ونوفر الملاذ لأولئك الذين تقع على عاتقنا المسؤولية – هؤلاء الأفغان الذين ساعدونا ووقفوا إلى جانبنا ولهم الحق في مطالبتنا بالوقوف إلى جانبهم”.

وأضاف أن هذا لا ينبغي أن يتم “على مضض ولكن من منطلق إحساس عميق بالإنسانية والمسؤولية”.

وقال بلير إن قرار الانسحاب من أفغانستان كان مدفوعا بالسياسة ، واصفا إياه بأنه “امتثال لشعار سياسي معتوه بشأن إنهاء” الحروب الأبدية “- وهي العبارة التي استخدمها الرئيس الأمريكي جو بايدن خلال حملته الانتخابية.

واعترف بلير بوقوع أخطاء بشأن أفغانستان ، لكن “رد الفعل على أخطائنا كان للأسف أخطاء أخرى”. وقال إنه على الرغم من أن “المكاسب الحقيقية على مدى السنوات العشرين الماضية” “غير كاملة” فمن المرجح الآن أن تضيع. – وكالات

(function (d, s, id) {
var js, fjs = d.getElementsByTagName(s)[0];
if (d.getElementById(id)) return;
js = d.createElement(s);
js.id = id;
js.src = “//connect.facebook.net/en_US/sdk.js#xfbml=1&version=v2.4&appId=1981563878789116”;
fjs.parentNode.insertBefore(js, fjs);
}(document, ‘script’, ‘facebook-jssdk’));

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *