التخطي إلى المحتوى

أبو ظبي – ينشر مركز جامع الشيخ زايد بشكل دوري مسلسلاته الثقافية “الفن والعمارة” على صفحة المركز على إنستجرامszgmc_ae. يعد هذا المنشور جزءًا من جهد وطني أكبر للحفاظ على الثقافة والتقاليد الفريدة للبلاد المتأصلة في الإسلام.

يقوم مرشدو المركز الثقافيون بتثقيف المتابعين على منصات التواصل الاجتماعي ، والمهتمين من مختلف ثقافات العالم ، بالسمات الإسلامية المميزة للمسجد ، والتي تنقل رسائل التسامح والتعايش والتقارب الثقافي ، من خلال انسجام وتنوع تفاصيله.

تعرض هذه الحلقة المسابح العاكسة التي تحيط بجامع الشيخ زايد الكبير وتمثل واحدة من أهم الميزات الجمالية المستوحاة من العمارة الإسلامية. تُعرف المسابح والنوافير بأنها عناصر أساسية في تزيين الحدائق الإسلامية.

بمساحة إجمالية قدرها 7000 متر مربع ، تم تزيين المسابح بآلاف قطع الفسيفساء بظلال زرقاء. وهي مصممة لإحاطة المسجد من الخارج وإضفاء الحيوية على هندسته المعمارية ، مما يعكس أعمدة المسجد الرائعة ويصبح أكثر إثارة من خلال الإضاءة في الليل.

هذه البرك العاكسة لها أشكال مستطيلة تضيف عنصرًا جماليًا وتجذب انتباه الزوار.

تساهم المسابح في مسجد الشيخ زايد الكبير كذلك في الحد من الحرارة وتخفيف آثار الجفاف. اعتبرت الكثير من الحضارات أن البرك عنصر جذب وجمال.

حول القدماء بنية المياه إلى رمز عالمي ومعجزة هندسية عن طريق نقل المياه من مصادر مختلفة إلى تشكيلات حجرية ، على سبيل المثال البرك والأحواض والنوافير ، وإعطاء البيئة المحيطة قيمة جمالية وخدمة أغراض مختلفة. – وام

(function (d, s, id) {
var js, fjs = d.getElementsByTagName(s)[0];
if (d.getElementById(id)) return;
js = d.createElement(s);
js.id = id;
js.src = “//connect.facebook.net/en_US/sdk.js#xfbml=1&version=v2.4&appId=1981563878789116”;
fjs.parentNode.insertBefore(js, fjs);
}(document, ‘script’, ‘facebook-jssdk’));

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *