التخطي إلى المحتوى

نيامي (رويترز) – أعلنت النيجر الحداد الوطني يوم الجمعة عقب مقتل ما لا يقل عن 69 شخصا في هجوم شنه مسلحون ، حسبما ذكرت هيئة الإذاعة البريطانية.

قالت وزارة الداخلية في البلاد إن متطرفين إسلاميين مشتبه بهم نصبوا كمينًا لواء للدفاع عن النفس في غرب النيجر ، مما أسفر عن مقتل 69 انساناَ في أحدث هجوم في المنطقة الحدودية المضطربة بالقرب من مالي.

وقالت الوزارة في بيان يوم الخميس إن أعمال العنف وقعت في وقت سابق هذا الأسبوع بالقرب من بانيبانغو ، على عقب حوالي 155 ميلا (250 كيلومترا) شمال العاصمة نيامي.

يتم اجتياح المنطقة من قبل مسلحين مرتبطين بفرع محلي لما يسمى تنظيم الدولة الإسلامية.

وقتل أكثر من 500 شخص في أعمال عنف بين مسلحين هذا العام في جنوب غرب البلاد.

وذكر البيان أن رئيس بلدية البلدة كان من بين القتلى في الهجوم وأصيب 15 آخرين من مجموعة دفاع القرية في الكمين.

ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن إراقة الدماء التي وقعت يوم الثلاثاء.

وفر المهاجمون عبر الحدود إلى مالي ، ونقلوا موتاهم معهم بحسب ما ورد.

وتساعد جماعات الدفاع عن النفس المحلية جيش النيجر في محاربة المتطرفين الذين كثفوا هجماتهم على المدنيين هذا العام الذين ألقي باللوم فيها على متشددين مرتبطين بتنظيم الدولة الإسلامية.

بدأ تصاعد العنف المتطرف بهجوم في يناير / كانون الثاني على قريتين أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 100 شخص. وفي الشهر التالي قتل 237 آخرون في سلسلة من الهجمات على أيدي مسلحين يركبون دراجات نارية.

يشكل تصاعد العنف تهديدًا قويًا لرئيس النيجر محمد بازوم ، الذي أدى اليمين الدستورية في أبريل / نيسان عقب أيام فقط من إحباط قوات الأمن محاولة انقلاب عسكرية في القصر الرئاسي. – وكالات

(function (d, s, id) {
var js, fjs = d.getElementsByTagName(s)[0];
if (d.getElementById(id)) return;
js = d.createElement(s);
js.id = id;
js.src = “//connect.facebook.net/en_US/sdk.js#xfbml=1&version=v2.4&appId=1981563878789116”;
fjs.parentNode.insertBefore(js, fjs);
}(document, ‘script’, ‘facebook-jssdk’));

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *