التخطي إلى المحتوى

بغداد – قال رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي ، الأحد ، عقب أن نجا من محاولة اغتيال فاشلة ، إن “الصواريخ الجبانة لا تبني وطنًا أو مستقبلًا”.

وذكر الكاظمي في شريط فيديو بثه مكتبه الإعلامي أن “منزلي تعرض لهجوم جبان ، وأنا وعاملي لم يصب بأذى”.

واضاف ان “القوات الامنية تعمل على حماية العراق والحفاظ عليه”.

أفادت السلطات الأمنية العراقية ، في ساعة مبكرة من فجر اليوم الأحد ، بوقوع محاولة فاشلة لاغتيال رئيس الوزراء في منزله الواقع في المنطقة الخضراء وسط بغداد.

ودعا الكاظمي إلى “الهدوء وضبط النفس من الأغلبية”.

وتقول مصادر أمنية إن ثلاث طائرات مسيرة استخدمت في الهجوم الذي أطلق من قرب جسر الجمهورية على نهر دجلة لكن طائرتين أسقطتا.

ولم يقل أحد إنهم نفذوا الهجوم في منطقة بالمدينة تضم الكثير من المباني الحكومية والسفارات الأجنبية.

تظهر صور نشرتها طرق إعلام عراقية أضرارا في أجزاء من المسكن فضلا عن سيارة دفع رباعي متوقفة في مرآب.

وقال مسؤول أمني لوكالة رويترز للأنباء ، إن بقايا طائرة صغيرة محملة بالمتفجرات جمعت قوات الأمن لفحصها.

قال الرئيس العراقي برهم صالح ، الأحد ، إن الهجوم “الإرهابي” الذي استهدف رئيس الوزراء الكاظمي يعد انتهاكًا جسيمًا وجريمة بشعة بحق العراق.

ودعا الرئيس في تغريدة إلى الوحدة في مواجهة من وصفهم بالأشرار الذين يهددون أمن البلاد وسلامة أبنائها ، مؤكدا رفضه جر العراق إلى الفوضى وتعريض نظامه الدستوري للخطر.

وفي وقت سابق الأحد ، أعلن الكاظمي أن منزله الواقع وسط بغداد تعرض للهجوم بطائرة مسيرة ، لكنه لم يصب بأذى. وذكرت السلطات الأمنية العراقية أن الكاظمي نجا من محاولة اغتيال فاشلة استهدفت منزله. – وكالات

(function (d, s, id) {
var js, fjs = d.getElementsByTagName(s)[0];
if (d.getElementById(id)) return;
js = d.createElement(s);
js.id = id;
js.src = “//connect.facebook.net/en_US/sdk.js#xfbml=1&version=v2.4&appId=1981563878789116”;
fjs.parentNode.insertBefore(js, fjs);
}(document, ‘script’, ‘facebook-jssdk’));

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *