التخطي إلى المحتوى

برلين – وقع أحد أشهر أسواق الكريسماس في ألمانيا ضحية لتفاقم حالة فيروس كورونا في البلاد. وألغي واحد في نورمبرج في بافاريا يوم الجمعة.

صرح بذلك رئيس الوزراء البافاري ماركوس سودر قائلاً: “الوضع خطير الى حد كبير جداً ومعقد”.

وبرر القرار بقوله إن على سبيل المثال هذه الأسواق تشهد اتصالات متعددة بين الأشخاص وأنه من الصعب مراقبة الحالة الصحية لكل زائر.

انتقلت بافاريا كذلك إلى فرض حظر فعلي على المواد غير الملقحة. سيتم فتح الأماكن العامة على سبيل المثال المطاعم ودور السينما وقاعات الحفلات الموسيقية الآن فقط لأولئك الذين يعانون من الوخز أو أولئك الذين تعافوا مؤخرًا من المرض.

وقال سودر إن غير المُلقحين سيُجبرون كذلك على قصر اتصالاتهم على خمسة أشخاص من منزلين.

وأضاف أنه في الأماكن التي يتجاوز فيها معدل الإصابة 1000 حالة إصابة جديدة لكل 100 ألف شخص اثناء 7 أيام ، “سيتعين اقفال كل شيء” ، باستثناء المدارس والشركات.

وأضاف سودر: “لدينا هدف واضح: محاربة الفيروس التاجي وحماية الأشخاص ونظام الرعاية الصحية”. وأطلق “الأمر ليس خطاب حرب. إنه مصدر قلق عميق يجعلنا نتحرك”.

في وقت سابق من ذاك الأسبوع ، أصدرت السلطات الصحية تحذيرًا صارخًا حيث تم الإبلاغ عن 65371 حالة جديدة في يوم واحد ، مما يؤكد اتجاهًا تصاعديًا يحذر منه الخبراء منذ أسابيع.

قال لوتار ويلر ، مدير معهد روبرت كوخ ، وكالة مكافحة الأمراض في ألمانيا: “نتجه حاليًا نحو حالة طوارئ خطيرة. سنواجه عيد ميلاد رهيبًا حقًا إذا لم نتخذ إجراءات مضادة الآن”. – يورونيوز

(function (d, s, id) {
var js, fjs = d.getElementsByTagName(s)[0];
if (d.getElementById(id)) return;
js = d.createElement(s);
js.id = id;
js.src = “//connect.facebook.net/en_US/sdk.js#xfbml=1&version=v2.4&appId=1981563878789116”;
fjs.parentNode.insertBefore(js, fjs);
}(document, ‘script’, ‘facebook-jssdk’));

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *