التخطي إلى المحتوى

كانبيرا – أفادت هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) بأن أستراليا ترسل قوات حفظ سلام إلى جزر سليمان ، حيث هزت أعمال الشغب العاصمة هونيارا لليوم الثاني.

وقال رئيس الوزراء سكوت موريسون إن أفراد الشرطة والجيش سيوفرون الاستقرار والأمن لهذه الدولة الواقعة على جزيرة المحيط الهادئ.

وبدأت أعمال العنف يوم الأربعاء حينما اقتحم محتجون البرلمان في محاولة للإطاحة برئيس الوزراء.

وتحدت حشود يوم الخميس الإغلاق وأضرمت النيران في مبان حكومية ومركز شرطة ومتاجر.

قال موريسون إنه تلقى طلب مساعدة من رئيس الوزراء ماناسيه سوغافاري بموجب معاهدة أمنية وقعتها الدولة مع أستراليا في عام 2017.

لدى أستراليا وجزر سليمان معاهدة أمنية ثنائية لعام 2017 تسمح للشرطة الأسترالية والدفاع والموظفين المدنيين المرتبطين بها بالانتشار بسرعة في جزر سليمان في حالة الطوارئ.

وأفادت الأنباء أن أكثر وأغلب المتظاهرين من جزيرة مالايتا المجاورة ، والتي تشكو منذ مدة زمنية طويلة من الإهمال من جانب الحكومة المركزية.

وحاولوا الأربعاء اقتحام البرلمان وإقالة رئيس الوزراء.

تم فرض حظر تجول لفترة 36 ساعة في أعقاب الاضطرابات ، لكن المتظاهرين تحدوا ذلك بالنزول إلى الشوارع يوم الخميس في حي الحي الصيني في هونيارا.

كما عارض مالايتا بشدة تحول رئيس الوزراء سوجافاري في العلاقات الدبلوماسية من تايوان إلى الصين في عام 2019 ، مما دفع مثيري الشغب إلى استهداف الشركات المملوكة للصين في الاضطرابات.

بدورها أعربت سفارة بكين عن “مخاوف جدية” لحكومة جزر سليمان.

قدم رئيس الوزراء سوغافاري تأكيدات بأن حكومته لا تزال في السلطة.

وقال سوغافاري “اليوم أقف أمامكم لأبلغكم كلًا أن بلدنا آمن – إن حكومتك قائمة وتواصل قيادة أمتنا” ، مضيفًا أن المسؤولين “سيواجهون العبء الأكبر للقانون”.

كما أدان المتظاهرين ، قائلا إن “المتورطين في الاضطرابات الأخيرة” ضللهم أشخاص عديمو الضمير “.

أدت المسابقات المستمرة منذ مدة زمنية طويلة بين الجزر بين العاصمة هونيارا ومالايتا إلى نشر قوات حفظ سلام بقيادة أستراليا في جزر سولومون من عام 2003 إلى عام 2017.

ليست هذه هي المرة الأولى التي تواجه فيها هونيارا اضطرابات عنيفة.

اندلعت أعمال الشغب كذلك في أعقاب الانتخابات العامة في عام 2006 ، حيث تم تسوية الكثير من الحي الصيني في هونيارا وسط تكهنات بأن الشركات التي لها صلات ببكين ربما زورت التصويت.

(function (d, s, id) {
var js, fjs = d.getElementsByTagName(s)[0];
if (d.getElementById(id)) return;
js = d.createElement(s);
js.id = id;
js.src = “//connect.facebook.net/en_US/sdk.js#xfbml=1&version=v2.4&appId=1981563878789116”;
fjs.parentNode.insertBefore(js, fjs);
}(document, ‘script’, ‘facebook-jssdk’));

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *