التخطي إلى المحتوى

تونس – قال الرئيس التونسي قيس سعيد إنه سيدعو إلى استفتاء دستوري في يوليو المقبل وأن الانتخابات البرلمانية ستتبع نهاية عام 2022.

وقال سعيد ، الذي وضع الجدول الزمني للتغييرات السياسية المقترحة في خطاب متلفز مساء الإثنين ، إن الاستفتاء سيُجرى في 25 يوليو ، عقب أخذ رأي الدكتور عامة عبر الإنترنت ستبدأ في يناير.

وكان إعلان سعيد عن خارطة طريق للخروج من الأزمة منتظرا منذ أن علق البرلمان وأقال رئيس الوزراء وتولى السلطة التنفيذية.

بدت هذه التحركات تحظى بشعبية كثيره عقب أعوام من الركود الاقتصادي والشلل السياسي.

وتجاهل سعيد في سبتمبر / أيلول أغلب دستور 2014 ليقول إنه يستطيع الحكم بمرسوم خلال مدة زمنية الإجراءات الاستثنائية ، ووعد بإجراء حوار بشأن المزيد من التغييرات.

وقال في خطاب الإثنين ، إن البرلمان سيبقى معلقا حتى يصوت التونسيون على مجلس بديل في 17 ديسمبر 2022 ، وهو التاريخ الذي أعلن أنه الذكرى الرسمية للثورة.

وسبق أن تم إحياء الذكرى في 14 يناير / كانون الثاني ، وهو تاريخ فرار الحاكم زين العابدين بن علي من البلاد ، عقب اتفاق بين الفصائل السياسية وجماعات المجتمع المدني التي شاركت في الانتفاضة.

وقال سعيد في خطابه عقب أن انتقد منتقديه لتدخله “نريد تصحيح مسارات الثورة والتاريخ”.

وقال سعيد إنه سيعين لجنة خبراء لصياغة دستور جديد يكون جاهزا بحلول يونيو حزيران قبل الاستفتاء.

ربما يكون المسار الواضح للنظام الدستوري العادي مهمًا لتونس لتأمين المساعدة المالية الدولية في الوقت الذي تكافح فيه لتمويل عجزها المالي وميزانية العام المقبل وكذلك سداد الديون. – وكالات

(function (d, s, id) {
var js, fjs = d.getElementsByTagName(s)[0];
if (d.getElementById(id)) return;
js = d.createElement(s);
js.id = id;
js.src = “//connect.facebook.net/en_US/sdk.js#xfbml=1&version=v2.4&appId=1981563878789116”;
fjs.parentNode.insertBefore(js, fjs);
}(document, ‘script’, ‘facebook-jssdk’));

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *