التخطي إلى المحتوى

عدن – ذكرت وكالة سبأ الرسمية للأنباء ، أن الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي دعا ، اليوم الاثنين ، مليشيا الحوثي إلى الجلوس على طاولة المفاوضات مع الحكومة للتوصل إلى تسوية سياسية وإنهاء الحرب المستمرة منذ سبع أعوام.

ووجه هادي الدعوة في بيان خلال لقاء مع وزراء حكومته في مقر إقامته بالرياض “العودة كعنصر سياسي يمني يلتزم بالثوابت الوطنية ، ويعود إلى طاولة الحوار لتحقيق السلام”.

وقال: “أيدينا تمتد إليكم من أجل التوصل إلى سلام عادل وشامل وإعادة بناء بلادنا” ، مؤكداً أن الهدنة الجارية فرصة كثيره لكل اليمنيين لتمهيد الطريق لـ “سلام دائم”.

دخل اتفاق وقف إطلاق النار الذي استمر شهرين بوساطة الأمم المتحدة يوم السبت حيز التنفيذ ، ووافقت عليه الأطراف اليمنية المتحاربة.

وتشمل الهدنة وقف كل العمليات العسكرية الهجومية البرية والجوية والبحرية ، فضلا عن تسهيل دخول 18 سفينة وقود إلى موانئ الحديدة والسماح برحلتين تجاريتين أسبوعيا من وإلى مطار صنعاء الدولي.

وتخضع مدينة الحديدة الساحلية المطلة على البحر الأحمر والعاصمة صنعاء لسيطرة مليشيات الحوثي.

وتشمل البنود أيضا عقد اجتماع بين الطرفين ، لرفع الحصار ، وفتح الطرق ، والسماح بوصول المساعدات الإنسانية إلى مدينة تعز التي تسيطر عليها الحكومة.

وقال المبعوث الأممي الخاص لليمن هانز جروندبرج إن الهدنة تهدف إلى منح اليمنيين استراحة ضرورية من العنف وتخفيف المعاناة الإنسانية ، مؤكدا أنه يمكن تجديد الهدنة إلى ما عقب مدة زمنية الشهرين بموافقة الأطراف اليمنية.

غير أن الحكومة والحوثيين تبادلا الاتهامات بخرق الهدنة في اليومين الماضيين.

ستكون الهدنة بمثابة اختراق كبير في الحرب الأهلية التي استمرت سبع أعوام في اليمن إذا تم تنفيذها ، حيث فشلت كل اتفاقيات وقف إطلاق النار السابقة.

دخل اليمن في حرب أهلية منذ أواخر عام 2014 حينما سيطرت ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران على عدة محافظات شمالية وأجبرت حكومة هادي على الخروج من صنعاء. – وكالات

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.