التخطي إلى المحتوى

علاج التهاب الحنجرة بالأدوية التي تم تخصيصها للتخفيف من علامات واعراض التهاب الحنجرة ، يتعرض الكثير من الأشخاص لالتهاب الحنجرة ، خاصة في فصلي الشتاء والخريف ، ويسعى كل منا دائمًا لإيجاد الدواء الأنسب للقضاء على الإزعاج. التهاب الحنجرة ، لذلك سنعرض لك عن طريق موقع إلكتروني يزيد من علاج التهاب الحنجرة بالأدوية.

علاج التهاب الحنجرة بالأدوية

هناك الكثير من العلاجات التي ربما تتسبب استعمالها للقضاء على التهاب الحلق أو تخفيف حدة أعراضه ، ويعتقد كثير من الأشخاص أن التهاب الحلق هو تعريف لكل عرض مزعج يظهر في منطقة الحلق والتهاب الحلق. ويمكن تقسيمها إلى عدة أجزاء ، ربما يكون التهاب الحنجرة أو التهاب البلعوم ؛

ربما تتسبب تقسيم عقاقير التهاب الحنجرة إلى عدة أنواع يتم استعمالها اعتمادًا على سبب التهاب الحنجرة. ربما تحتوي على عقاقير علاج التهاب الحنجرة ما سوف نقوم بذكره:

1- المضاد الحيوي

أكدت بعض الدراسات الحديثة أن الأطباء يصفون المضاد الحيوي لعلاج التهاب الحنجرة بهدف الحصول على نتائج أكثر تقدمًا ، أضف إلى ذلك حقيقة أن المضاد الحيوي تعمل على منع تراكم البكتيريا (Bacteria) الناتجة عن انتقال العدوى.

اقرأ كذلك: علاج تضخم الغدة الدرقية بالعسل

2- مضادات الحموضة

تستخدم مضادات الحموضة لتقليل كمية الحموضة في المعدة وبالتالي الحد من خطر الإصابة بالارتجاع الذي ربما يتسبب في التهاب الحنجرة ، ويمكن استعمالها في حالات التهاب الحنجرة الحاد.

3- مضادات الفطريات

تعد مضادات الفطريات من العلاجات الأكثر انتشارا المستخدمة في علاج التهاب الحنجرة ، ولكن يُنصح باستشارة الدكتور المعالج للمريض قبل البدء في استعمالها.

4- العلاجات الغنية بالستيرويدات القشرية

في كثير من الأحيان ، ربما تتسبب استخدام عقاقير الكورتيكوستيرويد لتقليل التهاب الحنجرة والأحبال الصوتية. يصف الأطباء هذه العلاجات للأشخاص الذين يستخدمون أصواتهم في العمل بشكل أساسي ، على سبيل المثال المطربين والمذيعين.

مرض التهاب الحنجرة

بينما نتحدث عن علاج التهاب الحنجرة بالأدوية ، سيكون من المهم أن ننظر إلى مرض التهاب الحنجرة ، فالحنجرة هي الجزء الموجود أعلى القصبة الهوائية ويوجد زوجان من الحبال الصوتية ، وكل حبل يتكون من عضلة ووتر أضف إلى ذلك غشاء مخاطي ، ويتم التنفس في حالة تكون الحبال مفتوحة ومتباعدة.

يحدث التهاب الحنجرة نتيجة الإفراط في استخدام الحنجرة والأحبال الصوتية ، أو عن طريق منبه خارجي أو عدوى ، وينقسم ذاك الصنف او النوع من الالتهاب إلى نوعين ، ربما تتسبب أن يكون حادًا أو مزمنًا ، وهناك الكثير من الأسباب التي تؤدي إلى التهاب الحنجرة.

علامات واعراض التهاب الحنجرة

هناك الكثير من الأعراض التي تدل على التهاب الحنجرة ، وتنقسم الأعراض إلى علامات واعراض وأعراض عامة تحتاج إلى أخذ رأي الدكتور الدكتور.

1- الأعراض العامة لالتهاب الحنجرة

هذه الأعراض هي الأعراض الشائعة لالتهاب الحنجرة ولا يوجد قلق من الإصابة بالعدوى ، حيث ربما تتسبب القضاء عليها عن طريق بعض الإجراءات ، وتتلخص هذه الأعراض في الآتي:

  • الإحساس بضعف الصوت.
  • في بعض الأحيان ربما يؤدي إلى فقدان الصوت.
  • الإحساس بخشونة في الحلق.
  • سعال مستمر وقد يكون جافًا.
  • ظهور بحة في الصوت.

2- الأعراض التي تتطلب أخذ رأي الدكتور الدكتور

يشير ظهور هذه الأعراض إلى وجوب أخذ رأي الدكتور الدكتور في أسرع وقت ممكن لأنها ربما تكون خطيرة. تستند هذه الأعراض إلى ما سوف نقوم بذكره:

  • لا تختفي البحة في غضون 10 أيام من الإصابة بالزكام أو الأنفلونزا.
  • درجة حرارة الجسم فوق 38.5.
  • الإحساس بضيق في التنفس أو مشكلات في البلع أو السعال المستمر مع ظهور مخاط قيحي.
  • في حالة بحة الصوت – السعال المستمر.
  • ظهور بلغم مصحوب بدم مع سعال.
  • زيادة بحة الصوت بدون سبب لذلك.

أنواع التهاب الحنجرة

ينقسم التهاب الحنجرة إلى نوعين ، حاد ومزمن ، ويختلف كل منهما عن الآخر في أعراضه وأسبابه ، لذلك عقب الاطلاع ومعرفة على علاج التهاب الحنجرة بالأدوية ، ربما يصبح من المهم الاطلاع ومعرفة على أنواع التهاب الحنجرة ، وأنواع التهاب الحنجرة يقتصر على ما سوف نقوم بذكره:

1- التهاب الحنجرة الحاد

في الغالب يعرف التهاب الحنجرة الحاد على أنه عدوى بكتيرية تحدث وهي جزء من التهاب المسالك التنفسية على سبيل المثال التهاب القصبات والتهاب الجيوب الأنفية. تعد حالة مؤقتة بسبب الاستخدام المتكرر للحنجرة. وقد يترافق مع التهاب الأحبال الصوتية وبالتالي يترتب عليه إعاقة عمل الأوتار السليمة وعدم القدرة على إخراج الصوت.

2- التهاب الحنجرة المزمن

ربما تتسبب التمييز بين التهاب الحنجرة الحاد والمزمن أن التهاب الحنجرة المزمن يظل لفترة أطول من 3: 4 أسابيع ، وقد تزداد هذا الوقت حسب قدرة الانسان على التعافي والاستجابة لطرق العلاج. ينتج ذاك الصنف او النوع من المواجهة المستمرة للمهيجات الخارجية ، وهو أكثر حدة من التهاب الحنجرة الحاد.

أسباب التهاب الحنجرة

ينقسم التهاب الحنجرة كذلك إلى نوعين ، لذلك تنقسم أسباب التهاب الحنجرة بناء على ووفقا للنوع ، حيث ربما تتسبب أن يختلف سبب التهاب الحنجرة الحاد عن سبب التهاب الحنجرة المزمن ، وتكمن هذه الأسباب في ما سوف نقوم بذكره:

1- أسباب التهاب الحنجرة الحاد

هناك بعض الأسباب الرئيسية التي تؤدي إلى التهاب الحنجرة الحاد ، وهذه الأسباب هي كما يلي:

  • عدوى فيروسية تؤدي إلى نزلات البرد.
  • إجهاد الحبال الصوتية مما ينتج عنه صراخ مستمر أو كثرة الكلام.
  • السبب الأقل انتشارا هو العدوى البكتيرية.

2- أسباب التهاب الحنجرة المزمن

تختلف أسباب التهاب الحنجرة المزمن عن أسباب التهاب الحنجرة الحاد ، وتقتصر هذه الأسباب على ما سوف نقوم بذكره:

  • استخدام الصوت بشكل متكرر ومن خلال طريقة إخراج خاطئة مما ربما يتسبب في تهيجًا مستمرًا للغشاء المخاطي للحنجرة.
  • الحساسية والتهابات الجهاز التنفسي المزمنة.
  • استنشاق مواد كيميائية مزعجة أو دخان.
  • ارتجاع معدي مريئي.
  • الاستهلاك المفرط للمواد الكحولية.
  • التدخين المستمر.

إقرأ أيضاً: أسباب صعوبة البلع وضيق التنفس وعلاجه

كيف يتم تشخيص التهاب الحنجرة؟

بالنظر إلى علاج التهاب الحنجرة بالأدوية ، يجدر النظر في كيفية تشخيص التهاب الحنجرة ، حيث يختار الدكتور إحدى الطرق العديدة التي ربما تتسبب من خلالها تشخيص التهاب الحنجرة ، ويتم ذاك الاختيار بناء على ووفقا للشخص المصاب ، والطرق. في تشخيص التهاب الحنجرة تنقسم إلى ما سوف نقوم بذكره:

1- منظار الحنجرة

هناك شيء يسمى تنظير الحنجرة ، وهو فحص يقوم فيه الدكتور بفحص الأحبال الصوتية بصريًا عن طريق استخدام ضوء محدد ومرآة صغيرة حتى يستطيع من ملاحظة ومشاهدة مؤخرة الحلق.

يستعمل الدكتور أحيانًا منظار الحنجرة من الألياف الضوئية عن طريق وضع أنبوب رفيع ومرن مزود بكاميرا صغيرة وضوء داخل الأنف أو الفم. ربما تتسبب للطبيب أن يرى حركة الحبال الصوتية عن طريق حديث المريض.

2- التشخيص بالخزعة

وهي خزعة يتم فيها أخذ عينة من الأنسجة لفحصها تحت المجهر ، ويلجأ الدكتور إلى ذاك الصنف او النوع من التشخيص إذا اشتبه في وجود شيء خطير.

طرق علاج التهاب الحنجرة

تحتوي على طرق علاج التهاب الحنجرة الكثير من الطرق التي لا تعتمد على علاج التهاب الحنجرة بالأدوية فقط ، ولكن تتوفر كذلك بعض الطرق على سبيل المثال العلاج بالأعشاب أو بالطرق البديلة ، ويمكن اللجوء إلى هذه الطرق عند ظهور علامات واعراض التهاب الحنجرة ، تحتوي على طرق علاج التهاب الحنجرة ما سوف نقوم بذكره:

1- علاج التهاب الحنجرة بالأعشاب

هناك بعض الأعشاب التي ربما تتسبب استعمالها للتخفيف من حدة الأعراض المصاحبة لالتهاب الحنجرة ، وهذه الأعشاب تعمل على تهدئة التهاب الحنجرة ، وتتلخص هذه الأعشاب في الآتي:

1- شاي الليمون

وهي من الأعشاب المعروفة باستعمالها في الحد من احتقان الحلق والتخفيف من أعراضه ، ويمكن إضافة العسل إليها واستعمالها أكثر من مرة خلال اليوم حسب الانسان.

2- خل التفاح

 

يعين خل التفاح على موازنة مستويات الحمض في المعدة عن طريق خفض درجة الحموضة في المعدة ، أضف إلى ذلك تزويد الجسم بأنزيمات بروبيوتيك التي تحسن الهضم السليم ، وهذا يعين الأشخاص المصابين بالتهاب الحنجرة عن طريق الحد من ارتجاع المريء.

3- الزنجبيل

علاج التهاب الحنجرة بالأدوية

يتميز الزنجبيل بأنه مهدئ طبيعي للأغشية المخاطية المصابة بالتهاب الحلق ، ويمكن استخدامه للقضاء على السموم في أجهزة الجسم الحيوية وتطهير الجهاز اللمفاوي ، ومن أهم فوائده الحد من الالتهاب والألم .

4- عسل

 

يعد العسل من أقدم العلاجات التي تم تداولها بمرور الوقت ، أضف إلى ذلك أن العسل يستعمل في علاج الكثير من الأمراض التي تصيب الجهاز التنفسي ، وهذا بسبب أن العسل يتكون من الكثير من الخصائص المضادة للبكتيريا والفطريات ، بالإضافة الى انه مضاد للأكسدة. الذي يساهم في ترطيب الحلق.

5- زيت النعناع

علاج التهاب الحنجرة بالأدوية

يعد زيت النعناع من المواد الطبيعية المفيدة ويمكن استخدامه في كثير من الأشياء ، وهو من أشهر الزيوت للقضاء على التهاب الحنجرة وتخفيف السعال المصاحب.

2- طرق أخرى لعلاج التهاب الحنجرة

أضف إلى ذلك علاج التهاب الحنجرة بالأدوية ومعالجة التهاب الحنجرة بالأعشاب ، هناك بعض الإجراءات التي ربما تتسبب الالتزام بها للحد من التهاب الحنجرة ، ومن هذه الإجراءات ما سوف نقوم بذكره:

1- الغرغرة بالملح

وهي طريقة يتم فيها استخدام الماء والملح ، وهذه الطريقة ستسرع من عملية الشفاء من التهاب الحنجرة. يتم ذلك عن طريق وضع مقدار ملعقة واحدة صغيرة من الملح في كوب من الماء الدافئ وخلطها جيدًا ، ثم الغرغرة بذلك الخليط خلال النهار.

2- استخدم المرطبات

يوصي الأطباء عن طريق استخدام مرطبات الهواء في البيت ، حيث يساهم الهواء الرطب في خروج الإفرازات غير المرغوب فيها وخاصة المخاط في الرئتين ، وهذه المرطبات ستؤدي إلى زيادة القدرة على الشفاء بشكل أسرع.

اقرأ كذلك: علاج يعين في بناء تآكل الغضروف

كيفية منع التهاب الحنجرة

هناك بعض الطرق التي تستطيع من خلالها الحد من خطر الإصابة بالتهاب الحنجرة ، وتشمل هذه الطرق ما سوف نقوم بذكره:

  • الابتعاد عن التدخين ، فهو أكثر أسباب التهاب الحنجرة تهيجًا.
  • الحد من تناول المواد الكحولية والكافيين.
  • اشرب الكثير من الماء للتخلص من المخاط في منطقة الحلق.
  • الابتعاد عن الأطعمة الغنية بالتوابل ، والتي ربما تتسبب أن تزيد من الإحساس بالحرقان والارتجاع المعدي المريئي.
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على فيتامين أ وفيتامين ج وفيتامين هـ.
  • تأكد من الحصول على لقاح الإنفلونزا في الوقت المحدد.

التهاب الحنجرة من الأمراض الشائعة ، وتختلف طرق علاجه بين علاج التهاب الحنجرة بالأدوية وعلاجه بالأعشاب ، ويمكن الوقاية من إصابته باتباع بعض الطرق البسيطة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.