التخطي إلى المحتوى

ربما تتسبب عقاقير الانتصاب لمرضى الضغط في بعض الأضرار ، حيث ربما يؤدي ارتفاع ضغط الدم في كثير من الأحيان إلى انسداد الدم من الوصول إلى القضيب ، وبالتالي لا يحدث الانتصاب بطريقة سهله ويسيرة ، مما يعني أن الرجل سيعاني من الوهن الجنسي ، لذلك نحن سيظهر لكم من اثناء موقع الحريف عدد العلاجات المنتصبة لمرضى الضغط.

عقاقير ضعف الانتصاب لارتفاع ضغط الدم

في حالة إصابة الرجل بارتفاع ضغط الدم ، فقد يؤدي ذلك إلى تعطيل وصول الدم بشكل صحيح إلى العضو الذكري ، وهو السبب وراء حدوث ضعف الانتصاب ، وبالتالي في هذه الحالة يكون الرجل ضعيفًا جنسيًا ، ويبدأ في البحث عن عقاقير الانتصاب لمرضى الضغط.

ولكن نتيجة كل الأبحاث التي تم إجراؤها على عقاقير ضعف الانتصاب ، فقد وجد الطب الحديث أن كل هذه العلاجات غير آمنة تمامًا في حالة إصابة الرجل بارتفاع أو انخفاض في ضغط الدم ، وقد يكون لهذه العلاجات الكثير من الجوانب السلبية التأثيرات ، على سبيل المثال:

  • الإحساس بصداع شديد لا ربما تتسبب تحمله.
  • الإحساس المستمر بالدوار الذي ربما يؤدي إلى الإغماء.
  • عسر الهضم.
  • في بعض الحالات الخطيرة ، ربما يؤدي تناول عقاقير الانتصاب لمرضى الضغط إلى فقدان حاستي السمع والبصر.
  • تحدث تغيرات ملحوظة في الرؤية وتبدأ العين في الإحساس بحساسية غير عادية للضوء.

لذلك ينبغي على الرجل أخذ رأي الدكتور الدكتور قبل تناول أي نوع من عقاقير ضعف الانتصاب للتحقق من سلامة هذه العلاجات على مريض الضغط. من بين العلاجات الأكثر انتشارا لعلاج ضعف الانتصاب ما سوف نقوم بذكره:

  • السيلدينافيل (المعروف كذلك باسم الفياجرا)
  • فاردينافيل (اسم العلامة التجارية ليفيترا)
  • تادالافيل (المعروف كذلك باسم سياليس)

في كثير من الأحيان ، إذا كان لدى الرجل ضغط دم مرتفع أو منخفض ، يصف الدكتور أحد هذه العلاجات بجرعة مناسبة مع عقاقير ضغط الدم المعروفة.

أما إذا تناول الرجل أياً من هذه العلاجات ثم شعر بألم في الصدر أو بأي من الأعراض السابقة ، فعليه زيارة الدكتور بسرعة ، لأنه ربما يحدث هبوط حاد في ضغط الدم.

بعض عقاقير ضغط الدم التي تقلل الآثار الجانبية الجنسية

ومن الجدير بالذكر ، واستكمالًا للنقاش حول عقاقير الانتصاب لمرضى الضغط ، أن هناك بعض أنواع العلاجات لعلاج انخفاض أو ارتفاع ضغط الدم والتي لها آثار جانبية جنسية أقل تؤثر على الانتصاب ، وتشمل هذه العلاجات ما سوف نقوم بذكره:

  • حاصرات قنوات الكالسيوم.
  • حاصرات مستقبلات الأنجيوتنسين 2.
  • مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين.

ولكي يستطيع الدكتور من تحديد أنسب أنواع هذه العلاجات للمريض ، ينبغي أن يكون على دراية بجميع العلاجات الأخرى التي يتناولها المريض ، على سبيل المثال عقاقير الإجهاد ، وأدوية ضعف الانتصاب ، والمنشطات الجنسية ، وكذلك كمكملات غذائية ، حيث توجد بعض المكملات الغذائية التي ربما تؤثر على القدرة الجنسية.

طرق متنوعة لعلاج ضعف الانتصاب نتيجة انخفاض ضغط الدم

بصرف النظر عن عقاقير الانتصاب لمرضى الضغط التي ذكرناها أعلاه ، فإن لها سلبيات متعددة وكثيرة ولا يستطيع المريض الضغط عليها ، ومن هذه الطرق ما سوف نقوم بذكره:

1- الحفاظ على أسلوب صحي للحياة

تتمثل الخطوة الأولى في علاج ضعف الانتصاب الذي هو نتاج عن ارتفاع ضغط الدم في محاولة الحفاظ على أسلوب صحي للحياة من كل الجوانب. يتضمن الحفاظ على أسلوب صحي للحياة بعض النقاط التالية:

  • التوقف التام عن التدخين.
  • حاول الحفاظ على نظام غذائي صحي يتكون من كل أنواع الأطعمة الصحية التي يحتاج اليها جسم الانسان.
  • والأفضل القلق بشأن كمية الملح التي تدخل في الغذاء والاطعمة ، لأن الملح من الأشياء التي تسبب ارتفاع ضغط الدم ، وبالتالي ربما تؤثر كثيرا على القدرة الجنسية والانتصاب.
  • ممارسة الرياضة بانتظام.
  • ضرورة الحفاظ على وزن صحي.
  • الامتناع التام عن كل المشروبات الكحولية.

2- علاج ضغط الدم المرتفع أو المنخفض بالأدوية

عقب الالتزام بـ التغييرات الضرورية المذكورة أعلاه في نمط حياة المريض ، من الضروري البدء فورًا في البحث عن الدواء الذي يناسب للحالة ، من أجل علاج ارتفاع أو انخفاض ضغط الدم ، ويجب تغيير نوع العلاج إذا قام المريض بذلك. عدم ملاحظة تحسن في حالته عقب تناوله.

من بين هذه العلاجات الأكثر انتشارا ، والتي يصفها الدكتور دائمًا ، ما سوف نقوم بذكره:

  • مدرات البول وحاصرات بيتا. ذاك الصنف او النوع من عقاقير ضغط الدم له تأثير سلبي على الانتصاب والقدرة الجنسية ، لذلك لا يتم تناوله إلا إذا وصفه الدكتور للمريض على حدة.
  • تعد مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين (ACE) وحاصرات الكالسيوم من بين العلاجات الخافضة للضغط الأكثر انتشارا والتي ليس لها تأثير على الانتصاب ، وبالتالي فهي الأكثر أمانًا لعلاج ارتفاع ضغط الدم أو انخفاضه.
  • حاصرات مستقبلات الأمجيوتنسين. تعد هذه الأنواع من العلاجات مثالية لعلاج ضعف الانتصاب الذي هو نتاج عن ارتفاع ضغط الدم أو انخفاضه لدى الرجل.

3- علاج ضعف الانتصاب بالأدوية

المرحلة الثالثة من علاج ضعف الانتصاب الذي هو نتاج عن اضطراب ضغط الدم هي علاج ضعف الانتصاب بأدوية خاصة ، وتستخدم هذه المرحلة في حالة تعديل نمط الحياة ومعالجة اضطراب ضغط الدم ، على الرغم من أنها لا تحفز الانتصاب. .

في هذه الحالة ينبغي اختيار أهم العلاجات ذات الفعالية الفائقة وهي مثبطات الفوسفوديستيراز من الصنف او النوع الخامس ، حيث تعد هذه العلاجات من أكثر أنواع العلاجات أمانًا وفعالية في علاج ضعف الانتصاب الذي هو نتاج عن ارتفاع أو انخفاض ضغط الدم في هيئة.

موانع لاستخدام عقاقير ضعف الانتصاب

على الرغم من أن مثبطات الفوسفوديستيراز من الصنف او النوع 5 هي أحد العلاجات الأكثر أمانًا لضعف الانتصاب كما ذكرنا سابقًا ، إلا أن هناك بعض الحالات التي لا تستطيع فيها أبدًا استخدام أي من عقاقير الانتصاب أو المنشطات الجنسية ، ومن أبرز هذه الحالات:

  • إذا أصيب المريض بسكتة دماغية أو نوبة قلبية اثناء الأشهر الستة الماضية من وقت تشخيصه واستخدامه للعلاج.
  • إذا كان المريض يأخذ حاصرات ألفا.
  • في حالات أي مرض كبدي أو كلوي.
  • الإصابة بالتهاب الشبكية الصباغي.
  • ملاحظة وجود صعوبة خلال التبول أو وجود أي مشكلة من ذاك الصنف او النوع في المسالك البولية للمريض.
  • إذا كان المريض يتناول أي نوع من عقاقير النترات التي تعالج الاوجاع التي تسببها الذبحة الصدرية ، فقد تؤدي هذه العلاجات إلى انخفاض حاد في ضغط الدم بالجسم.

لا بد من عدم تناول أي من عقاقير الانتصاب لمرضى الضغط دون أخذ رأي الدكتور الدكتور ، كما نؤكد على ضرورة أن يكون الرجل صريحًا مع طبيبه حول كل الأسئلة التي سيحتاج الدكتور للإجابة عليها من أجل تشخيص الحالة. حالة جيدة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.