التخطي إلى المحتوى

نظام الفصول الثلاثة هو موضوع يشغل بال ملايين السعوديين العاملين في العملية التعليمية من طلاب وأولياء أمور ومن ينتمون إلى المهنة الجليلة.

تداول مجلس الشورى ، اليوم الأربعاء ، في جلسته برئاسة الدكتور مشعل فهم السلامي ، أداء وزارة التربية والتعليم. اختتمت لجنة التعليم والبحث العلمي في دراستها للتقرير السنوي للوزارة للعام المالي 1443/42 ، ست توصيات تدعو إلى مراجعة تطبيق نظام الفصول الدراسية الثلاثة – نظام الثلاث أعوام – على الجامعات السعودية. والكليات التقنية التابعة للمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني ، بما يتماشى مع أهم الممارسات والتوجهات العالمية في مجال التعليم العالي ، وبما يتوافق مع استقلالية الجامعات وفق نظامها الصادر بالمرسوم الملكي في الثاني من ربيع. الأول 1441. كما أكدت التوصيات الواردة في تقرير اللجنة التي حصلت عليها “الرياض” على تقييم تطبيق نظام الفصول الثلاثة على مدارس التعليم العام ، الأمر الذي يؤدي إلى توصيات تدعم استمرار تطبيقه وتطويره ، أو العودة إليه. نظام منتصف المدة ، مع التعديلات اللازمة عليه ، ووافق بعض الأعضاء على توصيات لجنة الشورى ، حيث د. ما هو موجود هو نظام منتصف المدة (وقليل من العمل بنظام الربع) ، أما بالنسبة للتعليم العالي. النظام ، أعتقد أنه من النادر تبنيه ، لأنه مرهق وتأثيراته أيد الشمراني توصية لجنة التربية الثانية بإعادة النظر في نظام الثلاث أعوام والعدد الكبير من الإجازات “الممتدة” (12 إجازة) ، كل 3 أو 4 أسابيع تقريباً ، وقالوا إن ذلك يربك العملية. برامج تعليمية للطلاب والمعلمين ، ويفضل تضمينها في إجازة منتصف الفصل الدراسي أو بين المكتب أو العطلة الصيفية.

نظام الفصول الثلاثة

وقال الدكتور هادي اليامي ، في سياق متابعي الشخصية لبعض الملفات المتعلقة بالبيئة التعليمية عموماً والبيئة المدرسية بشكل خاص ، واعتبار تجربة الفصل الدراسي الثالث تجربة جديدة في النظام التعليمي ، كان لا بد من النظر بشكل شامل ومن زاوية أضخم وأهم للتجربة ، خاصة في ضوء الفصل الدراسي الثالث الذي توجد فيه درجات. درجة الحرارة في كل مناطق المملكة مرتفعة الى حد كبير جداً ، أضف إلى ذلك موجات الغبار التي اجتاحت المملكة خلال مدة زمنية الصيف والتغيرات في المناخ والطقس. كل ذاك ، في رأيي الشخصي ، له تأثير مباشر على أطفالنا ، ذكورا وإناثا في التعليم العام. وأضاف اليامي: كما يعلم المجلس أن نظام حماية الطفل في المملكة جاء مؤكداً على حماية الطفل من كافة أشكال الإساءة والإهمال ومظاهرها التي ربما يتعرض لها في البيئة المحيطة (البيت ، المدرسة ، الحي. الخ) ، وذكر صراحة أن تعريض الطفل لضرر صحي ونفسي من شأنه أن يشكل إهمالاً يستدعي المساءلة ، ولذلك أشارك رأي اللجنة في توصياتها ، وخاصة توصيتها الثانية التي تدعو إلى تقييم تجربة الفصل الدراسي الثالث من كل الجهات بحيث يمكن الاطلاع ومعرفة على ايجابيات التجربة ورصد التحديات والسلبيات مع اليامي دعا لجنة التربية والتعليم في الشورى الى التأكيد على اهمية تطبيق معايير التقييم لتقويم التجربة وتعزيزها. مبدأ الحياد وتمكين شركاء العملية التعليمية من المشاركة في التقييم من التجربة للوصول إلى نتائج شفافة تنعكس إيجابًا على أطفالنا والوصول إلى أهم الممارسات.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.